تحولات

أخي في الحجاز، دمِّر أنابيب الغاز: ما فعلته نكسة 67 بوجدان الخليجيين

القومي الكويتي أحمد الخطيب في مجلس الأمة

«كانت أعظم وأفدح كارثة في حياتي، فاقت وفاة والدتي ووفاة الرئيس عبد الناصر نفسه. لم أشعر في حياتي بمرارة الإحباط والفاجعة كما شعرت حين عرفت الخبر». هذا ما قاله المحامي والقومي السعودي محمد سعيد طيب للكاتب أحمد عدنان في كتابه «السجين 32» عن هزيمة 1967، أحد أكثر حروب التاريخ العربي المعاصر أهمية، حرب الأيام الستة، حرب حزيران، أو ما يُسمى بـ«النكسة».

لا يمكن لأي متابع للتاريخ أن يُغفل أهمية هذه الحرب ووقعها على العرب، لكن أين كان الخليج من كل هذا؟ كيف عاش الخليجيون، لا سيما ذوو الهوى القومي، ذلك الحدث المفصلي؟

«أخي في الكويت.. دمِّر أنابيب الزيت»

أمير الكويت صبح السالم الصباح مع الرئيس المصري جمال عبد الناصر
أمير الكويت صباح السالم الصباح مع الرئيس المصري جمال عبد الناصر

يعود أحمد الديين، عضو التيار التقدمي الكويتي وأحد مؤسسي حزب اتحاد الشعب في الكويت عام 1975، بذاكرته مع «منشور» ويحدثنا عمَّا وقع قبل الحرب بثلاثة أيام في الكويت.

كان الديين في ذلك الوقت شابًّا يبلغ 17 عامًا، قادته حماسته القومية إلى الاحتشاد مع مجموعة من المتضامنين في مدرسة المباركية، أول مدرسة نظامية في الكويت، في وقفة للتضامن مع الشعبين السوري والمصري إثر التصعيد السياسي مع الكيان الصهيوني.

سارت المظاهرة يقودها خالد الوسمي، الذي أصبح في ما بعد عضوًا في البرلمان الكويتي، تردد: «أخي في الكويت، دمِّر أنابيب الزيت، أخي في الحجاز، دمِّر أنابيب الغاز »، في مطالبة بمقاطعة الدول الداعمة لإسرائيل.

اقرأ أيضًا: 6 أسئلة عن دور جامعة الدول العربية منذ التأسيس حتى اليوم

لم تكن الكويت وقتها قد صنعت كيانها الكامل كدولة إلا منذ ست سنوات فقط، عندما استقلت عن بريطانيا عام 1961 ضمن موجة التحرر العربية، ورغم ذلك كانت التحركات السياسية والتضامنية فيها في أوجها بسبب دراسة كثير من الشباب الكويتيين في القاهرة وبيروت وبغداد، ممَّا أسهم في وجود وعي عالٍ بالقضايا القومية عند مواطني ذلك البلد الصغير القائم على الهجرات.

كانت الكويت الدولة الوحيدة التي أعلنت بمرسوم أميري الحرب على «العصابات الصهيونية».

في الخامس من يونيو 1967، شن الكيان الصهيوني حربًا على ثلاث دول عربية: مصر والأردن وسوريا، تدور أسبابها حول جهود التسلُّح المصرية والنشاط السوري ضد المستعمرات الإسرائيلية بالاستعانة بالجبهة الأردنية.

استمر التصعيد بين الأطراف حتى طالبت مصر بسحب قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في سيناء، وهي القوات التي وُضعت بعد العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، ثم نقلت وحدات للجيش المصري إليها في ما يشبه الحشد، بالإضافة إلى إغلاق مضيق جزيرة تيران في البحر الأحمر أمام الملاحة الإسرائيلية، وهو ما اعتبره المحتل إعلانًا للحرب.

منذ اليوم الأول للحرب، بدأ الطيران الإسرائيلي بقصف 25 مطارًا حربيًّا في مصر وتدمير ما لا يقل عن 85% من الطائرات وهي على الأرض، ممَّا قلب الموازين لصالح الجانب الإسرائيلي.

يقول أحمد الديين واصفًا تلك الأيام: «جالت السيارات منذ أول يوم في الكويت تدعو الناس إلى التبرع بالدم، كما بعثت الدولة قوات رمزية للمشاركة في القتال، وكانت تعبِّر بذلك عن تضامن حقيقي، فالكويت هي الدولة الوحيدة التي أعلنت بمرسوم أميري أُصدر في 5 يونيو 1967 الحرب على العصابات الصهيونية، واستخدمت هذا المصطلح تحديدًا».

بفخر وزهو يضيف الديين: «لا يزال هذا المرسوم قائمًا، إذ لم يصدر حتى الآن مرسوم آخر يوقفه».

وزير الدفاع الإسرائيلي موشى ديان يتمشى مع جنوده خلال نكسة 1967
موشى ديان خلال نكسة 1967 - الصورة: ILAN BRUNER

خلال الأيام الستة للحرب، ضربت القوات الجوية الإسرائيلية المطارات السورية والأردنية وقاعدة الوليد الجوية العراقية التي كانت تدعم الجيوش العربية المقاتلة، وبسبب سوء التسليح العربي والدعم البريطاني والأمريكي للجانب الإسرائيلي، انتهت الحرب بقتل ما بين 15 و20 ألف عربي في مقابل 650 إلى 800 إسرائيلي، وجرح 40 إلى 45 ألف عربي في مقابل ما بين 20 و2500 إسرائيلي، وأسر أربعة إلى خمسة آلاف عربي في مقابل 15 إلى 20 إسرائيليًّا.

خسرت إسرائيل في الحرب ما بين 2 إلى 5% من عتادها العسكري، بينما خسر العرب من 70 إلى 80% منه.

كانت الكويت من أكثر الدول النشطة سياسيًّا في الخليج، ولم يكن عهد الكويتيين بالقومية حديثًا، إذ سبق عقد الستينيات حراك قومي كبير في الخمسينيات.

في أحد خطاباته الجماهيرية خلال مهرجان عُقد للتنديد بالعدوان الثلاثي، قال الدكتور أحمد الخطيب إن تجمع الكويتيين وتضامنهم مع أشقائهم العرب يُعد دليلًا على الوعي والإرادة الحية، فالكويتيون برهنوا على أنهم ارتفعوا في تفكيرهم وتصرفاتهم على رغباتهم الشخصية الأنانية الخاصة.

أضاف الخطيب: «أصبحنا نتصرف كعرب واعين، يفكرون في مصلحة أمتهم ويعملون لعزتها وسعادتها. إنه، وأَيْمُ الحق، فخر لنا جميعًا أن ندخل في صميم معركة العرب، معركتنا نحن في سبيل الوحدة والحرية، هذه المعركة التي تخوضها الأمة العربية بملايين من أبنائها من المحيط الأطلسي إلى الخليج العربي».

لم يتوقف هذا النَّفَس القومي، بل استمر في التعاظم لدى الكويتيين والخليجيين إثر تشكُّل وتمدد الجماعات القومية في الخليج والوطن العربي.

قد يهمك أيضًا: ما الذي يحدد تعاطف العرب السياسي؟

شهدت الأيام الستة للحرب مظاهرات عديدة في الكويت للتضامن مع الجيوش العربية المقاتلة.

كانت حركة القوميين العرب أهم الحركات السياسية التي ظهرت نتاجًا لنكبة 1948، وزاد حراكها مع التأثر بثورة يوليو في مصر وخطابها العروبي.

تأسست الحركة عام 1951 على يد الفلسطينيين جورج حبش ووديع حداد وصالح شبل، والعراقي حامد جبوري، والكويتي أحمد الخطيب، الذين كانوا يدرسون في الجامعة الأمريكية في بيروت، جمعهم مبدأ أساسي قامت عليه الحركة هو فكرة الوحدة العربية من أجل تحرير فلسطين، واتخذت الكفاح المسلح سبيلًا لها منذ مؤتمر إعلانها الأول.

تمددت الحركة لتجد لها مريدين ومنتظمين في عديد من الأقطار العربية والخليجية، وأتت حرب 1967 لتكون بمثابة تحدٍّ جماعي للقوميين والتنظيمات القومية العربية.

كانت الأجواء في ذلك الحين في معظم أنحاء العالم العربي والخليج تحديدًا معبأة بالروح العروبية، ومليئة بالغضب تجاه ما يجري على ساحة المعركة.

يذكر أحمد الديين أن الأيام الستة للحرب شهدت مظاهرات عديدة في الكويت للتضامن مع الجيوش العربية المقاتلة، مثل المظاهرة التي خرجت في شارع الخليج العربي، وتلك التي نظمتها حركة القوميين العرب وقادها أحمد الربعي، الذي صار لاحقًا أستاذًا للفلسفة في جامعة الكويت، ثم نائبًا في مجلس الأمة ووزيرًا للتربية.

سارت مظاهرة القوميين إلى قصر السيف حيث أمير الكويت آنذاك الشيخ صباح السالم الصباح، وطالبته بقطع النفط عن الداعمين للصهاينة.

يضيف الديين: «شاركتُ وقتها في توزيع منشورات تحثُّ على الإضراب العام مع راشد المحارب، أحد المناضلين في حركة القوميين العرب، وأضرب كثيرون في السوق المحلي، فاعتُقل المحارب بناءً على وشاية شخص ما ثم أُفرج عنه بعد ذلك».

راديو الغرب يعلن الهزيمة.. «صوت العرب» تزُفُّ النصر

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي إسحق رابين يتحدث مع جنوده خلال حرب 1967
رئيس أركان الجيش الإسرائيلي إسحق رابين يتحدث مع جنوده خلال حرب 1967 - الصورة: GPO

يتذكر عبد النبي العكري، الناشط البحريني اليساري ورئيس جمعية الشفافية البحرينية، أنه كان وقت الحرب طالبًا في الجامعة الأمريكية في بيروت ومنتميًا لحركة القوميين العرب.

يقول العكري لـ«منشور»: «مثل غيري، كنت مخدوعًا بحقيقة طبيعة نظامَي البعث وعبد الناصر المهترئَين كما كشفت الحرب، كنا نصدق ونبتهج بالبيانات الكاذبة بأن الجيشين المصري والسوري في طريقهما إلى تل أبيب، حتى انكشفت الحقيقة بإعلان عبد الناصر الشجاع للهزيمة والتنحي».

أما فوزية مطر، الكاتبة البحرينية وعضوة المنبر التقدمي البحريني، فتحكي كيف أنها كانت تدرس في كلية بيروت للبنات في لبنان، وكيف تحلَّق الجميع حول الراديو للاستماع إلى الانتصارات المزعومة.

كانت الإذاعات الغربية تتحدث عن الهزيمة وإذاعة صوت العرب تتحدث عن النصر، ونحن فضَّلنا النصر.

تروي مطر مشاكل الطلبة الخليجيين المغتربين وقتها فتقول: «كنا طلابًا خائفين لأن بيروت قريبة من المعركة. لم تكن هناك طائرات تعيدنا إلى الخليج، فسافر بعض الطلبة إلى إيطاليا ومنها إلى بلادهم. كنت في بيروت خلال الحرب، لكني سمعت كثيرًا عن مظاهرات صاخبة خرجت في البحرين للتضامن مع القوات العربية، شارك فيها عديد من النساء».

لم يكن وقع الهزيمة سهلًا على القوميين في الخليج أو على الشعوب العربية، التي تلقت أخبارًا كاذبة عن انتصار الجيش المصري على الراديو في حين كان يُمنَى في الواقع بهزيمة ساحقة. العيون التي نظرت إلى عبد الناصر بأمل وشغف امتلأت بالغضب والدموع.

يصف السعودي محمد سعيد طيب تلقيه خبر الهزيمة قائلًا: «لا أريد أن أقول إنني بكيت، لو كان هناك تعبير أعظم لاستخدمته. من وقتها بدأ الشيب يدُبُّ في رأسي، الأصدقاء يظنون أن الشيب يعود إلى السجون والمعتقلات، والحقيقة أنه من آثار نكسة 67 ».

كان الراديو، بحسب طيب، مصدر الأخبار الوحيد في وقت لم يعرف الخليج سوى القناة السعودية: «بين السادس والتاسع من يونيو كانت الإذاعات الغربية تتحدث عن الهزيمة وإذاعة صوت العرب تتحدث عن النصر، ونحن فضَّلنا النصر».

اقرأ أيضًا: الأخبار تصيبك بأعراض الصدمة النفسية.. والعلاج تخصيص وقت «للنكد»

اكتملت الخسائر بامتداد الاحتلال الإسرائيلي إلى أراضٍ عربية أخرى، فمع نهاية الحرب سيطرت الدولة العبرية على شبه جزيرة سيناء من مصر، وهضبة الجولان في سوريا، والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، بالإضافة إلى قطاع غزة، حتى أُعلنت الهزيمة وتنحَّي الرئيس المصري جمال عبد الناصر وتحمَّل مسؤولية ما حدث، فخرجت الجماهير تطالبه بالتراجع.

خطاب تنحي جمال عبد الناصر عن الحُكم بعد الهزيمة

النكسة الحقيقية لنا كمؤمنين بالقومية في الكويت لم تكن بخسارة الحرب، بل بالوفاة المبكرة لناصر.

لا يمكن التغافل عن كون عبد الناصر قائدًا قوميًّا مُلهمًا للعرب، قائدًا وجدوا فيه داعمًا للتحرر في فترة لم تبقَ فيها بقعة عربية إلا وطأها مستعمر، داعيًا للوحدة بين الدول العربية ومناصرًا للطبقات الفقيرة، فغفروا له كل أخطائه في سبيل تحقيق الحلم العربي بالوحدة.

نظم نادي الاستقلال الكويتي، وهو أحد الأندية الثقافية التي أُغلقت لأسباب سياسية، مهرجانًا خطابيًّا حول استقالة عبد الناصر، وتظاهر العشرات ضد التنحي، وباتوا معتصمين أمام السفارة المصرية حتى عاد ناصر عن قراره، باعتبار استمراره استمرارًا للمقاومة كما يرى أحمد الديين.

عبد الله النيباري، السياسي والعضو السابق في البرلمان الكويتي، يقول لـ«منشور»: «لم تغير الهزيمة من قناعاتنا وإيماننا بالمشروع القومي أبدًا. كان الناس متحلقين حول الراديو، يتابعون أخبار الحرب وكل آمالهم متعلقة بعبد الناصر، فالنكسة الحقيقية لنا كمؤمنين بالقومية لم تكن بخسارة الحرب، بل بالوفاة المبكرة لناصر ».

«الإسلام هو الحل» يزيح «القومية» في الخليج

الرئيس المصري جمال عبد الناصر يخطب في حلب السورية
عبد الناصر يخطب في حلب - الصورة: Bibliotheca Alexandrina

مدت النكسة أصابعها لتخترق كل الصدور التي آمنت بالقومية، وتزرع فيها الحزن والإحباط.

«كانت مظاهرات البحرين حزينة»، هكذا عبَّرت فوزية مطر عن تلك المرحلة المهمة، لكن لم يكن الحزن والإحباط هما الحالة الوحيدة التي عمَّت بقاع الخليج إثر الهزيمة، فقد شهدت فترة ما بعد النكسة تحولات فكرية وجنوحًا أكثر نحو الثورية والمطالبة بالصمود.

وجد الإسلاميون أن الإسلام هو الحل بعد النكسة، بينما أجرى القوميون العرب مراجعات فكرية.

يخبرنا عبد الله النيباري عن عشق الناس لعبد الناصر في الكويت، ضاربًا مثالًا بخاله البحار البسيط غير المتعلم الذي أُجهش بالبكاء يوم وفاة جمال، في إشارة إلى درجة إيمان الناس بعبد الناصر وحبهم له، مضيفا: «لم يتخلوا عنه عند تحمله مسؤولية الهزيمة».

يذكر النيباري أن الجماعات الإسلامية استغلت الهزيمة لتروِّج لأن النكسة لم تكن لتحدث لولا عدم التمسك بالدين، ومع هذا لم يكن لها قوة شعبية ولم تعطها النكسة تلك القوة.

يفصِّل في ذلك أحمد الديين، الذي يقول إن الإسلاميين وجدوا أن الإسلام هو الحل بعد النكسة، لكن حركة القوميين العرب واجهت مراجعات فكرية وطرحت ما يسمى بـ«أطروحات حزيران»، التي رأت أن مشكلة النكسة تكمن في البرجوازية (الطبقة التي تملك رؤوس الأموال) ودورها السلبي في حركة التحرر، والحل هو تبني الفكر الماركسي والاشتراكية العلمية التي تتخذ موقفًا مضادًّا للبرجوازية على عكس الفكر القومي.

حدث ذلك مع مكتب القوميين العرب في لبنان، بينما رفض مكتب الحركة في الكويت وقرر الاستمرار على نفس الخط، بقيادة الدكتور أحمد الخطيب أهم القادة السياسيين هناك. يقول الديين لـ«منشور» : «لهذا انشققت عن الحركة وقتها».

يراجع الدكتور أحمد الخطيب تلك المرحلة فكريًّا، فيقول إن الحركة «لم تمتلك في ذلك الوقت أي مشروع بنَّاء لهذه الأمة، حتى شعاراتها لم تتعدََ كونها شعارات فقط، فلم يكن هناك مشروع وحدوي مع أن الوحدة كانت من أولوياتها، ولم يكن هناك مشروع بِناء للدولة يلبي طموحات مجتمعاتنا، ولا مشروع عادل يحل مشكلة الأقليات المتعددة في أرجاء الوطن العربي، ويقضي على الفروق العنصرية والطائفية التي غذاها المستعمر سنينَ عديدة في سياسته فرِّق تسُد».

الرئيس المصري أنور السادات مع وزير الدفاع الإسرائيلي موشى ديان
الرئيس المصري أنور السادات مع وزير الدفاع الإسرائيلي موشى ديان

واجهتْ حركة القوميين العرب انقسامات شديدة إثر النكسة.

يبين عبد النبي العكري تأثر الخليج بالحرب «باعتبارها هزيمة لنا وللأمة العربية، خصوصًا في ضوء النفوذ العسكري والسياسي والاقتصادي الغربي الحليف لإسرائيل في الخليج».

بحسب العكري، تصاعدت النقمة ضد الأنظمة الخليجية الصديقة للغرب، وترتب على ذلك صعود تأثير السعودية في السياسة العربية على حساب مصر،  واضطرار عبد الناصر للتوصل إلى تسوية مع الملك فيصل لقضية اليمن، وانسحابه منها ووقوعها ضمن نفوذ السعودية، أما المعارضة الخليجية فاصطدمت بالأنظمة وتعرضت للقمع الشديد.

يكمل العكري: «واجهتْ حركة القوميين العرب انقسامات شديدة إثر النكسة، إذ تبنَّى بعض أعضائها فكر الثورة والكفاح المسلح والمشاركة في ثورة ظفار العمانية ضد السلطان سعيد بن تيمور والإنجليز، وآخرون أكملوا على نفس نهج ما قبل النكسة مثل جناح الكويت».

يتأمل النيباري المشهد بعد هذه السنين قائلًا: «كل ما يحدث لنا اليوم سببه إلى حدِّ كبير التيارات التي جاءت بعد عبد الناصر، مثل صدام حسين ومعمر القذافي وحافظ الأسد، وانشقاق الجماعات القومية في مختلف أقطار الوطن العربي، والحقيقة أن هزيمة 67 لم تكن نكسة، فكل الجيوش تُهزم لكنها تظل تقاوم، إنما النكسة في الاستسلام للعدو، نكستنا كانت في كامب ديفيد».

رغم النكسة والهزيمة، ظلت صور جمال عبد الناصر معلقة على حيطان البيوت في الخليج، وحلم الوحدة يغازل أفئدة ساكنيها، لم يقتله إلا رحيل صاحبه.


هذا الموضوع جزء من ملف مشترك في الذكرى الخمسين لنكسة يونيو 1967، تعده ثماني مؤسسات إعلامية مستقلة هي «اتجاه»، و«دون تردد»، و«الجمهورية»، و«حبر»، و«صوت»، و«مدى مصر»، و«معازف»، و«منشور».
, , , , ,