النداء الأخير

«أريد الموت يا أمي»: كيف نواجه شبح انتحار الأطفال قبل فوات الأوان؟

الصورة: Getty/Arman Zhenikeyev

إذا كنت تفكر في اﻻنتحار، توجَّه إلى شخص مُقرَّب واطلب منه المساعدة، أو يمكنك زيارة هذا الموقع.


مصارحة الطفل لوالدته برغبته في الموت أو الانتحار كفيلة بإدخال الرعب إلى نفسها، ما قد يجعلها تعنفه، وتأمره بعدم التفكير في مثل هذه الأفكار الظلامية. وربما تحاول الأم تغيير هذه الأفكار لديه بتذكيره بغضب الله المُنصبِّ على رأس المنتحر، لكن رعبها سيكون أكبر عندما تُفاجأ بأن طفلها البريء، رغم كل هذه التحذيرات، انتحر بالفعل.

ارتفعت حالات محاولة الانتحار لدى الأطفال بشكل مرعب خلال سبع سنوات بين 2008 إلى 2015 إلى ثلاثة أضعاف، ما تطَلَّب بحث هذه الظاهرة بسرعة للوقوف على أسبابها وطرق التعامل معها، ونشرت صحيفة «نيويورك تايمز» تقريرًا في هذا الصدد.

من أين تأتي فكرة انتحار الطفل؟

يخشى الخبراء أن يكون للمسلسلات والأفلام التي تحتوي على عنف، وقصص انتحار، دور في نقل عدوى الانتحار بين الأطفال والمراهقين.

قبل خمس سنوات اكتشف أطباء مركز «فاندربيلت» الجامعي الأمريكي تزايد أعداد المرضى المحجوزين في غرف المستشفى من الأطفال والمراهقين الذين يعانون اضطرابات عقلية، وبخاصة أولئك الذين حاولوا الانتحار، أو على الأقل يتبنون أفكارًا انتحارية. وتساءل الأطباء حول أسباب تفكير الأطفال في الانتحار، وما إذا كان ما يعانيه هؤلاء المرضى له صلة بالمدينة التي يقيمون فيها، أو بسبب نقص الموارد أو غير ذلك.

يأتي الانتحار كثاني أسباب الوفاة شيوعًا بين الشباب في أمريكا بعد السبب الأول، وهو الحوادث. بل إن مركز المراقبة والوقاية من الأوبئة أعلن عام 2016 أن احتمالات وفاة طلاب المدارس الإعدادية بسبب الانتحار تكاد تقترب من احتمالات وفاتهم بسبب حوادث الطرق.

الشعور بالاكتئاب، أو التفكير في الانتحار، يعد بمثابة الشرارة التي تؤدي إلى محاولات الانتحار التي انتشرت بين شرائح عمرية كثيرة من الأطفال والمراهقين والشباب، بداية من 10 إلى 14 عامًا، مرورًا بشريحة المراهقين من 15 إلى 24، وانتهاءً بالشباب في سن يتراوح بين 24 إلى 34 عامًا، وتزيد معدلات الانتحار بصفة خاصة بين الفتيات مقارنة بالذكور.

قد يهمك أيضًا: كيف عرف المصريون الانتحار؟

في دراسة حديثة وجد العلماء علاقة بين توقيت الدراسة وزيادة محاولات الانتحار، فمعدلات الانتحار لدى الطلاب تنخفض بشدة في فصل الصيف، بعكس معدلات انتحار البالغين التي تزيد بشكل ملحوظ خلال شهري يوليو وأغسطس، ما يعني احتمالية أن يكون الضغط النفسي الذي يتعرَّض له الطلاب بسبب الدراسة عاملًا مساعدًا على الانتحار.

يخشى الخبراء أن يكون للمسلسلات والأفلام التي تحتوي على مشاهد عنف، وتروي قصصًا عن الانتحار، دور في نقل عدوى الانتحار بين الأطفال والمراهقين، ما جعل الطبيبة «روث جيرسون»، الأستاذ المساعد لطب الأطفال والمراهقين في جامعة نيويورك، تنصح الآباء بإبعاد أبنائهم عن مشاهدة هذا النوع من الأعمال الفنية، لكن إذا أصرَّ الطفل على مشاهدتها، فليكن برفقة والديه، على أن يعكف الوالدان على مناقشة ما يشاهدانه، ويشرحان للطفل حقيقة ما يراه وقد يزعجه، أو يُدخِل إليه أفكارًا مشوهة.

ماذا لو قال لك «أمي أريد الموت»

إذا صرَّح الطفل برغبته في الانتحار لا يجب أن يبدي الآباء فزعهم، لأن ذلك سيخيف الطفل ولن يمنعه من التفكير في الأفكار الانتحارية.

تقول الطبيبة «روث جيرسون» إنه حتى بعد نقل المراهقين إلى المستشفى إثر محاولات الانتحار، فإن عددًا منهم يتلقون العلاج الجسدي فقط دون أن يخضعوا لتقييم صحة العقلية، ولا أن يعاد تأهيلهم نفسيًّا، ما يؤدي إلى أن كثيرًا منهم يحاول الانتحار مرة أخرى بعد خروجه من المستشفى.

أوضحت جيرسون، وهي مديرة أحد مراكز علاج الأطفال والمراهقين، أن برنامج الطوارئ النفسي الشامل يُجري تقييمات لحالة 2400 طفل وشاب سنويًّا، والتي لا تشمل فقط التحدث إلى الطفل أو المراهق ووالديه، بل أيضًا محاولة التحدث إلى المعالج الخارجي وطبيب الأطفال والمسؤولين في المدرسة.

اعترفت جيرسون بأنه ليس جميع المراكز الطبية قادرة على توفير الرعاية الداخلية والخارجية التي تتحدث عنها. إذ إن ثقافة رعاية الصحة العقلية ليست منتشرة بالشكل المطلوب بين مجتمع أطباء الأطفال، وما يزيد الأمر سوءًا أن كثيرًا من المراهقين والأطفال لا يطلبون المساعدة من الأساس لتجاوز محنة الاكتئاب، وكثير منهم لا يعرف طريق الأطباء المختصين في الأمراض النفسية.

إذا صرَّح الطفل برغبته في الانتحار لأحد والديه، أو بأنه يرغب في الاختفاء من الحياة، أو أنه يريد ألا يستيقظ ثانية، لا يجب أن يبدي الآباء فزعهم أمام الطفل، إذ إن ذلك سيخيف الطفل من التصريح بمشاعره وأفكاره، لكنه في نفس الوقت لن يمنعه من التفكير في أفكار ظلامية مثل الانتحار.

نصحت جيرسون الآباء، عند معرفة رغبة الطفل في الانتحار، بالمحافظة على هدوئهم، وأن يطلبوا من أطفالهم الحديث بمزيد من التفصيل عن رغبتهم في الانتحار. أي أن يأخذ الآباء ما يقوله الأطفال عندئذ على محمل الجد، لا أن يحاولوا التقليل من شأن الأمر، والاكتفاء بطمأنة أبنائهم بأن كل شيء سيكون على ما يرام.

قد يهمك أيضًا: 6 أسباب يشرحها مختص نفسي قد تدفع الناس للانتحار

إذًا على الآباء أن يسألوا أنفسهم باستمرار ما إذا كان أبناؤهم مستقرين عاطفيًّا أم لا، لا أن يذهبوا به إلى طبيب الأطفال ليعالج جسده قبل الاطمئنان على نفسيته وأفكاره.

تقول «ستيفاني كينيبيك»، الأستاذ المشارك في طب الأطفال بمستشفى سنسيناتي، إنه بعد التحقق التام من سلامة الأداء العقلي، يتقرر ما إذا كانت هناك حاجة لوضع الطفل تحت الملاحظة، وعلى الرغم من أن كثيرًا من العلاجات أثبتت فعاليتها، فإن أبسطها وأكثرها فاعلية على الإطلاق هو الاستماع للطفل، وإشعاره بالاهتمام والتعاطف إزاء ما يشعر به من ألم نفسي.