هنا نتحدث عن الأفكار المتمردة، عن الحالمين وأفكارهم الثورية، المختلفين والسابحين عكس التيار ممن تركوا، ويتركون، آثارهم في الأدب والموسيقى والفن والمجتمع والدين، هذه الثورات التي حركت وتحرك الأفكار الراكدة، وتفتح العقول والنفوس على شيء جديد، تلك الأفكار التي لم ترض بالطريق المرسوم لها، بـ«المفروض»، وقررت صنع طريق جديد.

ماذا لو قال الجسد نعم، بينما قال المجتمع لا؟ هنا نحكي عن عدد -غير مسجل ولكننا نعرف أنه كبير- من الأشخاص الذين حدّثتهم أجسادهم بما لا يقبله الآخرون، هؤلاء الذين يصارعون في الخفاء معظم الوقت، وفي العلن أحيانًا، ليتصرفوا وفقًا لهويتهم الجنسية.

المكان المظلم في أذهاننا، ذلك الذي يدعونا لأفكار لم نكن نتصورها.. هنا نتحدث عن الانتحار وكيف نتغلب على هذه الأصوات كما نستكشف كيف أن هناك ما يستحق أن نعيش لأجله