حرف جر

أولاد حارتنا: فصل من الأصل البعيد للرواية

احتاج نجيب محفوظ إلى ربع قرن تقريبًا كي يكتب روايته الأشهر «أولاد حارتنا» (1959)، بعد أن ظلت تناوشه فكرة الرواية عقب أن قرأ مسرحية جورج برنارد شو الشهيرة «العودة إلى متوشالح» (1934)، التي تتناول فكرة قريبة من الفكرة التي تناولها محفوظ. بالتأكيد لم يقتبس محفوظ الفكرة كما كتبها برنارد شو، بقدر ما حولها إلى رواية عن معاناة الإنسانية وشوق الإنسان الدائم إلى «العدل» و«الحرية»، منطلقًا من واقع الحارة المصرية.

اعترف محفوظ لـ«فيليب ستيوارت»، مترجم رواية «أولاد حارتنا» إلى الإنجليزية، في أثناء جلسات العمل على الترجمة، بأن العمل الفني الوحيد الذي يمكن إقامة علاقة بينه وبين «أولاد حارتنا» هو «العودة إلى متوشالح»(1) لـ«برنارد شو». وفي ما بعد، كتب محفوظ إلى ستيورات تعليقًا على مقالته التي صُدِّرت بها الطبعة الإنجليزية من الرواية:

قرأت مقالتك،(2) وأُعجَبت بفكرتها، ووجدت فيها حلًّا موفقًا بين من اتهموا روايتي بالإلحاد، ومن وصفوها بأنها عمل صوفي. وأعجبني كذلك متابعتك لأصلها عند برنارد شو، وهذا يتفق مع إعجابي به وبعمله الكبير «العودة إلى متوشالح» بصفة خاصة. ولعل الدكتور محمد مندور كان الناقد الوحيد الذي ألمح إلى مثل هذه الفكرة عندما قال عني: «نقلت فكرة تقليدية عن الله دون التعرض لله ذاته».

خطاب نجيب محفوظ لفيليب ستيوارت، مترجم «أولاد حارتنا» إلى الإنجليزية - الصورة: منشور

في «العودة إلى متوشالح» التى تضم خمس مسرحيات قصيرة، يقفز برنارد شو بين الأزمنة، إذ تبدأ المسرحية بآدم وحواء في عدن قبل أن تغريهما الحية ليخرجا من الجنة. بعد الخروج تقول حواء لابنها قابيل: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬«‬الإنسان ‬لا ‬يحتاج ‬دائمًا إلى ‬أن ‬يعيش ‬بالخبز ‬فقط، ‬يوجد ‬شيء ‬آخر ‬لا ‬ندري حتى ‬الآن ‬ما ‬هو، ‬ولكننا ‬سنكشف ‬عنه ‬في ‬يوم ‬من ‬الأيام، ‬هنالك ‬لا ‬يبقى ‬محل ‬للحفر ‬أو ‬الغزل ‬أو ‬النزاع ‬أو ‬القتال»‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬.

تتوالى الأحداث حتى نصل إلى محاولة الإنسان لتحقيق الحلم بإطاله العمر ليصبح مثل «متوشالح» أحد شخصيات العهد القديم، جد النبي نوح، وقد امتد به العمر حتى 969 عامًا. تنتهي المسرحية في عام 2160 عندما ينجح العلم في ذلك.  

صنَّف النقاد مسرحية شو بأنها «خيال علمي». لكن شو نفسه رفض هذه الفكرة، معتبرًا أن اهتماماته سياسية، وليست علمية، إذ يناقش التطورات التي ينبغي أن يمر بها الإنسان قبل أن يتمكن من أن يحكم نفسه بنفسه، ولا يصبح في حاجة إلى حكومات ترتب له حياته، منتقدًا التأثيرات التي خلفتها الحرب العالمية في حياة الإنسان. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

هل استلهم محفوظ شخصية «الجبلاوي» من «متوشالح» في العهد القديم؟ وهل ألهمته مسرحية برنارد شو أفكاره التي عبَّر عنها في «أولاد حارتنا»؟

قرأ نجيب محفوظ مسرحية شو مبكرًا جدًّا، قبل أن ينشر أيًّا من رواياته، بل وكتب عنها مراجعة نقدية في مجلة «المعرفة». يبدأ محفوظ عرضه للرواية:

ميتوزيلا بَطريق يقال إنه عمَّر طويلًا حتى نيَّف على التسعمئة بنصف قرن أو يزيد، فالرجوع إليه هو الرجوع بالإنسان إلى الحياة الطويلة، والحكمة في ذلك هي ما تدور عليه القصة بما سيعلمه القارئ بعد حين، والمؤلف يرمي بها إلى تأريخ التطور الخالق (Creative Evolution)، فبدأ بقصة آدم وحواء، واستغل تلك الأمنية الأبدية: «حجر الفلاسفة» الذي يغلب الناس على غائلة الموت، والقصة فوق ذلك تمثل فيه نقائص الحياة.

في عرضه للمسرحية يشير محفوظ إلى حلم البشرية في حياة ممتدة، معتبرًا أن رجال السياسة ذوو النفوس المظلمة يموتون دائمًا ولمَّا يبلغوا سن الرشد، ‬فيجب ‬أن ‬تمتد ‬بهم ‬الحياة ‬ليبلغوا ‬الحكمة، ‬وربما يستفيدون ‬من ‬تجارب ‬الماضي.

يترجم محفوظ مقاطع مطولة من حوار المسرحية لا تلقي فقط الضوء على الأفكار الرئيسية للنص، بقدر ما تكشف أيضًا عن أفكاره التي انشغل بها.

أحد أبطال شو لا يثق في العلم، كانت ثقته في الشعر أعظم، ويضرب ‬مثلًا ‬على ‬صدق ‬الشعر ‬بأسطورة ‬عدن، ‬ثم ‬يقول: ‬«‬حسنٌ، ‬أنت ‬تذكر ‬أنه ‬في ‬جنة ‬عدن ‬لم ‬يكن ‬آدم ‬وحواء ‬خاضعَيْن ‬للموت، ‬وأن ‬الموت ‬الطبيعي، ‬كما ‬نسميه ‬الآن، ‬لم ‬يكن ‬جزءًا ‬من ‬الحياة، ‬وإنما ‬اختراع ‬متأخر ‬عليها، ‬ومنفصل ‬تمامًا»‬. ويضيف: ‬«‬نعم، ‬كان ‬آدم ‬وحواء ‬معلقَيْن ‬بين ‬قدرين ‬مخيفين: ‬انقراض ‬النوع ‬من ‬الموت ‬غير ‬الطبيعى، ‬والأمل ‬في ‬حياة ‬أبدية، وعندما ‬لم ‬يطيقا ‬واحدًا ‬منهما ‬قررا ‬أن ‬يكتفيا ‬بحياة ‬قصيرة ‬أمدها ‬ألف ‬عام، ‬و‬يعهدان ‬بعملهما ‬إلى ‬زوج ‬جديد، ‬فاخترعا ‬الميلاد ‬الطبيعي».‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

هل استلهم محفوظ شخصية «الجبلاوي» من «متوشالح» في العهد القديم؟ هل ألهمته مسرحية برنارد شو أفكاره التي عبَّر عنها في «أولاد حارتنا»؟

اقرأ أيضًا: المشير والروائي وبينهما «برلنتي»: نكتة نجيب محفوظ المريرة

***

كانت ثلاثينيات القرن العشرين سنوات «القلق الفكري» لدى نجيب محفوظ، سنوات الحيرة والبحث في الأفكار الكبرى، لم يكن حتى عام 1936 قد حسم أمره بين الفلسفة والأدب وقتها، كما قال:

كنت أمسك بيدٍ كتابًا في الفلسفة، وفي اليد الأخرى قصة طويلة من قصص توفيق الحكيم، أو يحيى حقي، أو طه حسين. وكانت المذاهب الفلسفية تقتحم ذهني في نفس اللحظة التي يدخل فيها أبطال القصص من الجانب الآخر. ووجدت نفسي في صراع رهيب بين الأدب والفلسفة. صراع لا يمكن أن يتصوره إلا من عاش فيه، وكان عليَّ أن أقرر شيئًا أو أُجَن.

إلا أنه سرعان ما حسم أمره بالتفرغ للأدب، لكن ظلت الفلسفة تقتحم عليه الأدب. وقد نشر محفوظ في «المجلة الجديدة» عددًا من المقالات التي تكشف اهتماماته الفلسفية في تلك الفترة، ومن بينها مقالان بعنوان «الله في الفلسفة»، وقد تزامن نشرهما مع بدء محفوظ في كتابة روايته الأولى «عبث الأقدار» التي صدرت عام 1939.

تحكي «عبث الأقدار» عن عرَّاف يقرأ المستقبل للملك المصري القديم خوفو، ويتنبأ له بأنه لن يجلس على عرش مصر أحد من ذريته، وأن من سيتولى عرش مصر من بعده طفل حديث عهد بالوجود هو ابن الكاهن الأكبر لمعبد «أون».

يخرج خوفو على رأس حملة ليقتل كل الأطفال حديثي الولادة المحتمَل أن يهددوا عرشه، ولكنه يحمل أحد الأطفال بنفسه إلى بيت كبير الموظفين ويعهد إليه بتربيته. لا يموت الطفل، بل يحيا إلى أن يصل إلى أعلى المراتب، ويوليه خوفو بنفسه عرش مصر، بعد أن قتل ولي عهده وتزوج ابنته. يصبح الإنسان في رواية محفوظ لعبة في يد القدر يعبث به كيفما شاء.   

بردية «وستكار» التي استلهم منها نجيب محفوظ روايته «عبث الأقدار»

يذكر محفوظ أنه استوحى «عبث الأقدار» من «أسطورة فرعونية كان يرددها المصريون». وفى لقاء آخر يقول إنه حين ترجم كتاب «مصر الفرعونية» وجد حكاية عن قارئ الغيب الذي تنبأ لخوفو بشيء، ثم لم تكتمل الحكاية نظرًا لفقدان ورقة البردي التي كُتِبَت عليها، فتخيل تكملة لها في روايته هذه.

يقصد محفوظ بالبردية المفقودة بردية «وستكار»(3) التي كتبها الكاهن «فيتون» أول مؤرخ مصري، وتضم خمس قصص بعضها عن كهنة «يشقون البحر»، والقصة الأخيرة غير المكتملة تحمل اسم «قصة ميلاد الملوك الثلاثة»، وقد نشرها «جيمس بيكي» في «مصر القديمة»، الكتاب الذي ترجمه محفوظ أيضًا عام 1932. بيكي يلتزم بالبردية، إذ يتنبأ العراف بأن يحكم مصر «الأطفال الثلاثة أبناء كاهن رع».

تعرف بخبرهم خادمة كانت فى بيت رع، وتخرج غاضبة لتخبر الملك خوفو بأمر الأطفال. لكن بينما تسير على شاطئ النيل يظهر تمساح فجأة ويجذبها إليه، ويختفي بها في الماء. يقول بيكي: «وهنا للأسف تنتهي القصة، ولم نعرف هل حاول خوفو قتل الأطفال أم لا، فإن أوراق البردي مفقودة لا يعلم أحد عنها شيئًا».

هذه هي المادة التاريخية التي ألهمت نجيب محفوظ روايته الأولى، لكنه استخدم خياله الروائي ومصادر أخرى أيضًا لاستكمال القصة الناقصة في أصلها، من ضمن هذه المادة الرؤية الإسلامية للنبي موسى. الرواية الإسلامية تقول إنه عندما حملت أم موسى به خافت أن يقتله فرعون، فأخفت حملها، ولما ولدته أوحى الله لها بأن تضعه في التابوت وتلقيه في اليَمّ، ففعلت ذلك، فطاف في اليم، فالتقطته زوجة فرعون وأحبته، ودخل البلاط الفرعوني، فطلبت زوجة فرعون اتخاذه ولدًا، فأدخلته القصر، وأسموه موسى، أي المنتشَل من الماء.

يمكن اعتبار «عبث الأقدار» بروفة أولى لـ«أولاد حارتنا»، عَبَّر محفوظ فيهما عن أزمة الإنسان المعاصر من التراث الديني، وقسَّم البشر إلى «فتوات» و«حرافيش»، و«أسرى» و«مصريين».

يمكن إحالة أحداث الرواية إلى «سوفوكليس» في «أوديب ملكًا»، فقد تتنبأت إحدى العرافات لـ«لايوس»، ملك طيبة، بأنه سينجب ابنًا يقتله ويتزوج أمه. ينزعج لايوس من هذه النبوءة، ويهجر زوجته حتى لا تنجب. لكنه يواقعها وهو مخمور، ويحدث الحمل غير المتوقع. ينزعج الملك لخوفه من النبوءة، وينتظر حتى الولادة ويعطي الطفل إلى حارسه كي يقتله، لكن الحارس يذهب به إلى الجبل وهو مقيد بالأغلال من قدميه، وبدلًا من أن يلقيه من على الجبل ليموت، يتركه لراعٍ يقابله في الجبل. يشفق الراعي على الطفل، ويأخذه إلى ملك وملكة «كورنثة» اللذين لا ينجبان ويعطيه لهما، ويعتقد لايوس أنه تخلص من ابنه ومن النبوءة.

تبدو التقاطعات بين رواية محفوظ والرؤية الدينية أكبر بكثير من تقاطعاتها مع أسطورة أوديب. أي إن محفوظ كان يفكر منذ فترة مبكرة في إمكانية استنطاق الموروث الديني واستغلاله والبناء عليه.

رغم أن نجيب محفوظ وصف روايته في ما بعد بأنها كانت مجرد «عبث أطفال»، فإننا يمكن أن نرصد فيها عددًا من السمات التي لازمت تجربته الروائية، وبخاصة إذا وضعنا في الاعتبار أن للبداية، بحسب إدوارد سعيد، «إصرارًا استحواذيًّا على العقل». بل ربما تشكل «عبث الأقدار» الأرضية التي انطلق منها، في ما بعد، في روايته التالية، وتحديدًا «أولاد حارتنا»، ليس فقط أن كليهما يسعى إلى الاستفادة من التراث الديني للتعبير عن أزمة الإنسان المعاصر، أو أن كليهما يتعامل مع الحاضر بوصفه تاريخًا، بل في الفكرة التي انشغل بها محفوظ طويلًا بتقسيم البشر إلى «فتوات» و«حرافيش».

في «عبث الأقدار» ينقسم الناس إلى «أسرى»، وهؤلاء «مساقون إلى العمل»، و«مصريين» ذوي عزة وكبرياء وجَلَد وإيمان، تحمُّلهم للعذاب عجيب، وصبرهم على الشدائد صارم. يضربون الصخر بسواعد كالصواعق وعزائم كالأقدار، وهم ينشدون الأغاني، ويترنمون بالأشعار. وكذلك في «أولاد حارتنا»، ينقسم البشر إلى «فتوات لا يُغلبون»، و«فقراء يعيشون في القاذورات بين الذباب والقمل، نقنع بالفتات، ونسعى بأجساد شبه عارية». وربما من هنا يمكن اعتبار «عبث الأقدار» بروفة أولى لـ«أولاد حارتنا».

اقرأ أيضًا: يوميات رحلة نجيب محفوظ الأولى: إلى يوغوسلافيا «حبًّا وخوفًا من ناصر»

***

ظل اهتمام محفوظ بـ«السرد الديني» حتى بعد إصدار «عبث الأقدار»، وامتد في كل أعماله.

وقد أشار في كثير من حواراته إلى أن القَصص القرآني شكًّل لديه مفهوم الفن الروائي، وامتد هذا التأثير في كتاباته جميعها، ولكن بشكل خاص في «أحاديث الصباح والمساء». يقول: «وأنا أطالع القرآن أقرأ قصصه بعناية لأنها كانت تستهويني كفن روائي راقٍ، كُتِبَت كأجمل ما تكون الكتابة القصصية الراقية، وما زالت حتى الآن أكثر القصص الإنسانية تأثيرًا في وجداننا هي القصص القرآنية، فمن منا يستطيع أن يأتي بقصة مثل قصة مريم، أو سيدنا يوسف».

يشير محفوظ أيضًا إلى أن تيار الوعي الذي عرفته أوروبا على يد «جيمس جويس» و«مارسيل بروست» كان الأسلوب المتَّبَع في سرد القصص القرآنية، فقصة مريم لا تبدأ في السورة من بدايتها، وتتسلسل بالترتيب المنطقي لأحداثها إلى أن تنتهي لتبدأ بعدها قصة جديدة أو سورة جديدة، وإنما نجد قصة مريم موزعة على سورة مثل «البقرة» و«آل عمران» و«النساء» و«المائدة» و«التوبة»، إضافةً إلى مريم بالطبع، إذ يرد في كلٍّ منها جزء من قصتها أو قصة المسيح عليه السلام. وربما من هنا كان اهتمام محفوظ بكتاب سيد قطب «التصوير الفني في القرآن»، الذي تناول فيه جماليات السرد القرآني.

قدم محفوظ قراءة في الكتاب عقب صدوره مباشرة. كتب مخاطبًا قطب: «إن عصرنا من الناحية الجمالية عصر الموسيقى والتصوير والقصة، وها أنت ذا تبيِّن لنا بقوة وإلهام أن كتابنا المحبوب هو الموسيقى والتصوير والقصة في أسمى ما ترقى إليه من الوحى والإبداع».

***

إحدى الرسومات التى نُشرت مصاحبةً لـ«أولاد حارتنا» في جريدة «الأهرام»، للفنان الحسين فوزي - الصورة: منشور

كان سلامة موسى الأب الروحي لنجيب محفوظ، القارئ الأول لأعماله الأولى، ومرشده أيضًا إلى ما ينبغي أن يُقرَأ.

عندما نتحدث عن الأصل البعيد لـ«أولاد حارتنا» فلا ينبغي أن نتجاهل تأثير أفكار سلامة موسى على محفوظ. فالرواية في جانب منها كانت تعبيرًا عن فكرة انشغل بها محفوظ كثيرًا، وتحديدًا في أوائل الثلاثينيات، عندما التقى سلامة موسى لأول مرة.

روى محفوظ تفاصيل هذا اللقاء في ثلاثيته. عندما يلتقي أحمد شوكت (في شخصيته جانب من جوانب نجيب محفوظ، مثله مثل كمال عبد الجواد في الرواية ذاتها) عدلي كريم (الذي يبدو في الرواية معادلًا فنيًّا لسلامة موسى)، ليعمل معه في مجلته «الإنسان الجديد».

نصيحة عدلي لشوكت كانت: «أنت تدرس الأدب، ادرسه كما تشاء، ولكن لا تنس العلم الحديث، يجب ألا تخلو مكتبتك، إلى جانب كتب الأدب، من كتب داروين وفرويد وماركس وإنجلز، هؤلاء علماء. لكل عصر أنبياؤه، وأنبياء هذا العصر هم العلماء». وبصيغة أخرى كرر رياض قلدس في «السكرية» أيضًا المعنى ذاته: «العلم سحر البشرية ونورها ومرشدها ومعجزاتها، وهو دين المستقبل».

كان سلامة موسى الأب الروحي لنجيب محفوظ، القارئ الأول لأعماله الأولى، ومرشده أيضًا إلى ما ينبغي أن يُقرَأ. ثلاثية محفوظ تكشف ذلك بجلاء، وأيضًا حواراته المتناثرة: «وجَّهني سلامة موسى إلى شيئين مهمين، هما العلم والاشتراكية، ومنذ دخلا مخي لم يخرجا منه حتى الآن».

إذًّا، بذرة الفكرة الأولى ألهمه إياها موسى الذي كان «أكبر مبشر في جيلنا بالعدالة الاجتماعية وبالعلم وبالرؤية العصرية، وبقدر تطرفه في الدعوة إلى العلم والصناعة وحرية المرأة، كان في الجانب السياسي معتدلًا، فلم يجنح إلى الديكتاتورية، لذلك أعتبره الأب الروحي للاشتراكية والديمقراطية».

محفوظ نفسه احتفظ بتلك الأفكار، كان مشغولًا بالفعل بدور العلم في حياة البشر وتقدمهم. قبل أقل من شهر على نشر «أولاد حارتنا»، أجرى عبد الله أحمد عبد الله حوارًا معه في مجلة «الإذاعة». سأله عن حكمته التي التقطها من الحياة، فأجاب محفوظ على الفور: «العلم أساس المُلك». وكثيرًا ما كرر في حواراته: «أتمنى أن يأتي اليوم الذي نتفق فيه جميعًا على أن العلم وحده هو ديوان العرب».


هوامش

(1) نُشرت مسرحية «العودة إلى متوشالح» لأول مرة عام 1922، وتضم خمس مسرحيات قصيرة مترابطة هي على التوالي: «في البدء» (تدور في عام 4004 في جنة عدن)، و«إنجيل الأخوين بارناباس» (تدور في الوقت الحاضر)، و«الشيء يحدث» (تدور في عام 2170)، و«مأساة السيد كهل» (تدور في عام 3000 من الميلاد)، و«أقصى ما يمكن أن يصل إليه العقل» (تدور في عام 31920).

(2) نُشر المقال مقدمةً للترجمة الإنجليزية لرواية «أولاد حارتنا».

(3) «Westcar Papyrus»، وتعرف بردية وستكار لدى الأثريين بهذا الاسم لأن المغامر البريطانى «هنري وستكار» (Henry Westcar) هو من عثر عليها عام 1823 خلال إحدى رحلاته إلى مصر، لكنه لم يدون ظروف ومكان عثوره على البردية. وفي عام 1839 حصل العالم الألماني «كارل ريتشارد ليبسوس» (Karl Richard Lepsius) على البردية لدى إحدى قريبات وستكار، وهي موجودة حاليًّا في  أحد متاحف برلين. تتكون بردية وستكار من 12 لفافة بردي، دُونت في أثناء فترة الاحتلال الهكسوسي لمصر، لكن الأثريين يعتقدون أن النص يعود إلى فترة أقدم من الهكسوس. وتروي اللفافات قصصًا تعود إلى عصر الأسرة الرابعة في الدولة القديمة. تُعرف بردية وستكار أيضًا باسم «بردية المعجزات الثلاثة من بلاط الملك خوفو»، أحيانًا باسم «بردية الملك خوفو والسحرة»، وهي عبارة عن خمس قصص رواها أبناء الملك خوفو (من الأسرة الرابعة) في إحدى جلسات بلاطه الملكي عن معجزات نفذها بعض الرجال، وتعتبر أول مصدر يتحدث عن قدرات الإنسان الخارقة في السيطرة على عالم الطبيعة وما وراء الطبيعة، أو ما يُعرف اصطلاحًا بالمعجزة، مثل شق مياه البحر وتقطيع الحيوانات إلى أشلاء وإعادتها إلى الحياة.


هذا فصل من كتاب «أولاد حارتنا: ما لم يروه نجيب محفوظ»، الذي يصدر قريبًا عن دار «العين».

, , , ,