الشاشة

تسقط إسرائيل: لهذا حظر لبنان فيلم «وندر وومان»

الصورة: DC

منذ أعلنت شركة «DC» نيتها إنتاج فيلم «Wonder Woman»، قوبل العمل في العالم الغربي بكثير من الاحتفاء بسبب الحضور الأنثوي فيه، فقد أخرجته امرأة، وتلعب دور البطولة فيه امرأة، كما عُرض الفيلم عدة عروض حصرية للنساء فقط، ممَّا يعني أنه قدم نفسه للجمهور من البداية باعتباره عملًا «نسويًّا»، أو فيلمًا دعائيًّا لحقوق المرأة، وربما كان هذا من أسباب استحسان النقاد الواسع للفيلم في الولايات المتحدة.

لكن بتغيُّر سياق العرض، تغير معنى الفيلم تمامًا واختفى الاحتفاء به، فقد نشرت وزارة الاقتصاد والتجارة اللبنانية بيانًا يحظر عرض الفيلم في سينمات لبنان بسبب مشاركة الممثلة الإسرائيلية «غال غادوت» فيه.

رأى بعض الناس في الموقف اللبناني نوعًا من المثالية الزائفة، لأن هذه ليست بالتأكيد الممثلة الإسرائيلية الوحيدة التي تُعرض أعمالها في السينما هناك، ورأى آخرون أنه يعبِّر عن كراهية غير مبررة لليهود، وتحاول الكاتبة «روث غراهام» شرح الموقف اللبناني وملابساته في مقال لها على موقع «Slate».

من هي غال غادوت؟

«غال غادوت» تتحدث عن هويتها اليهودية

حاول لبنان قبل ذلك منع فيلم «Batman v. Superman»، الذي لعبت فيه الممثلة الإسرائيلية نفس الشخصية.

ولدت غادوت في مدينة روش هاعين في إسرائيل، وحصلت على لقب ملكة جمال إسرائيل عندما كان عمرها 18 عامًا، ثم أمضت عامين كمجندة في الجيش الإسرائيلي، وكانت مشاركتها العسكرية بالذات أبرز أسباب مقاومة قطاعات كبيرة من اللبنانيين عرض فيلمها.

اقرأ أيضًا: ربع قرن على الحرب الأهلية اللبنانية: الأمل يقتل أهالي المفقودين ويحييهم

يذكر المقال أن غادوت خدمت في الجيش خلال حرب إسرائيل على لبنان في عام 2006، التي نتج عنها ما لا يقل عن 1,109 قتلى و4,399 مصابًا  وقرابة المليون نازح، معظمهم من المدنيين، بحسب منظمة «هيومان رايتس واتش».

لهذه الأسباب بدأت «حملة مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان» الضغط لإلغاء عرض الفيلم، وأشارت إليه باعتباره «فيلم الجندية الإسرائيلية»، لكن الحملة قوبلت مع ذلك باتهامات بكراهية اليهود.

لم تكن هذه أول مرة ترفض فيها الحملة أفلام غادوت، فيذكر المقال أنها حاولت قبل ذلك منع فيلم «Batman v. Superman»، الذي لعبت فيه الممثلة الإسرائيلية نفس الشخصية.

«نقاطعها لأنها صهيونية»

غال غادوت تشكر من يضحون بحياتهم للدفاع عن وطنها إسرائيل

بالنسبة لقطاع من المشاهدين في الغرب، تتعرض غال غادوت للظلم بسبب كونها امرأة يهودية فقط.

أعلنت غال غادوت فخرها بالمشاركة مع الجيش الإسرائيلي في أكثر من مناسبة، فقالت مرة إن التمارين القتالية التي حصلت عليها كجندية أسهمت في إعدادها لدور «وندر وومان»، كما اختارتها مجلة «ماكسيم» مع مجموعة من زميلاتها في الجيش الإسرائيلي كأكثر الجنديات إثارةً في العالم.

لم يبدُ على غادوت أي مشاعر ندم أو تعاطف تجاه الضحايا الفلسطينيين واللبنانيين، ولم يبدُ عليها أي شك كذلك في سياسات بلادها، إذ كتبت منشورًا على فيسبوك خلال حرب غزة عام 2014 قائلةً إنها تصلي من أجل مواطنيها الإسرائيليين، خصوصًا «الشباب والفتيات الذين يعرضون أنفسهم للخطر من أجل حماية بلادنا من الأفعال الإرهابية لحماس، هؤلاء الذين يختبئون كالجبناء وراء النساء والأطفال.. سوف ننتصر».

أثارت آراء الممثلة الإسرائيلية جدلًا وقتها كما يثير فيلمها الجدل الآن، فبالنسبة لمعظم المشاهدين العرب ونسبة كبيرة من المشاهدين الغربيين، تبدو آراء غادوت صهيونية بوضوح، لكن بالنسبة لقطاع آخر من المشاهدين الغربيين، تتعرض الفتاة للظلم بسبب كونها امرأة يهودية فقط.

لهذا حرصت حملة المقاطعة اللبنانية طَوَال الوقت على إيضاح موقفها، وأنها لم تقصد رفض الفيلم لأن بطلته يهودية أو حتى إسرائيلية، وإنما لأنها كانت جندية في الجيش في ذلك الوقت بالذات، وأعربت عن هذه الآراء بالتحديد.

قد يهمك أيضًا: أين ينتهي التطبيع مع إسرائيل ويبدأ الفن؟

كيف حولت إسرائيل الفيلم إلى نصر وطني؟

كيف يفتخر الإسرائيليون بفيلم «Wonder Woman»؟

زاد الأمر سوءًا، بحسب المقال، أن الإعلام الإسرائيلي أنتج تغطية مضادة تعاملت مع الفيلم كأنه انتصار لإسرائيل، فكتب أحد النقاد مشجعًا الإسرائيليين على مشاهدته بمشاعر الفخر الوطني، وتنبأت مجلة «فوروارد» بأن تصبح غادوت أهم النجمات الإسرائيليات في التاريخ، وكتب آخر يقول إن الفيلم نصر لليهود بالإضافة إلى كونه نصرًا للنساء.

هكذا، تحول الموقف من الفيلم إلى معركة كلامية بين لبنان ومناصريه وإسرائيل ومناصريها.

استغل النقاد الإسرائيليون الحكاية الأصلية لـ«وندر وومان»، التي ظهرت عام 1941 كمقاتلة مع الحلفاء ضد قوات المحور خلال الحرب العالمية الثانية، وكأن الشخصية تدافع عن اليهود ضد أعدائهم منذ اختراعها أول مرة.

لكن مثل هذه الأفكار الخيالية تعمل فقط على إخفاء الأبعاد الواقعية للخلاف، بالضبط كما تخفيها مشاعر الحماس الوطني، وتخفي الأسباب الحقيقية للمقاطعة التي ترتبط بالذكرى الأليمة لحرب لبنان 2006 وحرب غزة 2014، وغيرهما من الوقائع.

قد يعجبك أيضًا: المتعاطفون مع الفلسطينيين مُدانون في هوليوود

ومع إعلان الجزائر انضمامها إلى حملة مقاطعة الفيلم، يظل السؤال قائمًا بشأن دوافع هذه المقاطعة وجدواها، فهل هي مجرد انجراف وراء المشاعر الوطنية ومسلَّمات السياسة في العالم العربي؟ أم أنها قضية عادلة تستحق الدفاع عنها؟ وهل على الفن والمواقف السياسية أن يختلطا؟

, , , , , , ,