اعرف نفسك

تخونك مع أحبابك وتفي لقيادة الدراجة: لماذا تعاملنا الذاكرة هكذا؟

لو أن أحدًا منا لم يقد دراجة طيلة سنوات عدة، وحاول تجربة ركوبها مرة أخرى، سيجد أنه قادر على الاتزان والحركة بها ببساطة. ربما يفقد بعض المهارة، لكنه يكون قادرًا بالفعل على قيادتها.

هذه المعرفة الخامدة بين ملايين الذكريات، لماذا لا تذهب مع غيرها؟ لماذا تخوننا الذاكرة في أشياء مهمة مثل أعياد ميلاد أحبتنا، أو أين تركنا السيارة في المركز التجاري، ونتذكر شيئًا لم نعد نستخدمه أصلًا مثل قيادة الدراجة؟ هل هناك أسباب علمية لهذا؟

النسيان مهم

ننسى كثيرًا جدًّا. النسيان أشبه بصفقة نجريها مع أدمغتنا. الأشياء التي تتحرك من الذاكرة قصيرة الأمد كي تصبح طويلة الأمد، ستكون الأشياء المهمة التي تستحق أن نتذكرها (أو التي يقرر الدماغ أنها مهمة). في مقابل ذلك، سيضحي المخ بعدد من الذكريات قصيرة الأمد، التي لن تفيدنا في حياتنا على المدى البعيد. لن يهمك مثلًا أن تتذكر من حضر إلى العمل اليوم بعد سبع سنوات من الآن.

النسيان إذًا مرحلة ضرورية في سبيل تذكُّر الأشياء المهمة. الهدف الأساسي مساعدتك على التعلم واكتساب ذكريات جديدة.

آلية النسيان والتذكُّر

حين يتعلق الأمر بالذاكرة طويلة الأمد، فنحن نتحدث عن أي معلومات تعلَق في الذاكرة لمدة أكبر من ثوانٍ، قد تستمر أيامًا أو سنوات. هذه ذكرياتك عن أول يوم دراسي، وأول قبلة، ورفيقك في السكن الجامعي، ويوم زفافك، وكل الأحداث الفريدة التي حدثت لك.

هناك نوعان من الذاكرة طويلة الأمد. المعرفة التي لدينا عبارة عن معلومات نحتفظ بها، مثل عواصم الدول وأسماء الألوان والحقائق الأساسية التي نكتسبها على مدار الحياة، والتي لا تقبل الجدل، وغير المتعلقة بالعواطف والشعور، مثل أن العشب أخضر، وطريقة استخدام التليفون. هذا النوع من الذاكرة يسمى «الذاكرة الدلالية»، تعي المعلومات وتستطيع أن تربط الذكريات ببعضها.

أما النوع الآخر فهو «الذاكرة العاملة»، التي تخزَّن فيها تمكُّنك من العزف على آلة موسيقية أو قيادة دراجة، وترتبط بقدرتك على الأداء.

كيف عرفنا أن الذاكرة تعمل بنظم منفصلة؟

واحدة من أشهر التجارب التي أكدت أن الذاكرة تعمل بأنظمة منفصلة حالة «هنري موليسون»، أهم مريض تقريبًا في تاريخ علوم المخ والأعصاب، الذي تُعرف حالته في الطب بـ«H.M».

وهو في السابعة والعشرين، أجرى موليسون عملية جراحية في المخ للتخلص من مرض الصرع الذي صاحبه منذ طفولته، وأزيل خلال العملية جزء من المخ وجزء آخر كبير من «الحصين»، المرتبط بالعواطف.

نجحت العملية، التي أجراها جراح الأعصاب «ويليام سكوفيل» في تقليل نسب التشنجات الناجمة عن الصرع، ولم يتغير أي شيء في شخصية موليسون ولا نسبة ذكائه، لكنها تسببت في  شيء آخر مفاجئ.

أصبح هنري يعيد نفس تعليقه على الكلام عدة مرات، حتى بعد تنبيهه إلى ما يفعله، ويأكل الوجبة عدة مرات لأنه ينسى أنه تناول طعامه، ويشاهد الفيلم ذاته عدة مرات كأنه يراه للمرة الأولى، وينسى تاريخ اليوم. باختصار، لم يعد قادرًا على تكوين ذكريات ولا معلومات.

يختار المخ بطريقة انتقائية ما يُبقي عليه ويتذكره، وما يهمله وينساه.

حتى إجراء عملية هنري موليسون، كان العلماء يعتقدون أن الذاكرة وظيفة ينفذها المخ بالكامل، وأنها شيء متجانس ليس له أنواع، وكلها محفوظة في المخ بنفس الطريقة. لكن بعدها، تبين أن الذاكرة قصيرة الأمد وطويلة الأمد تَستخدم مناطق مختلفة من المخ والجهاز العصبي.

ساعد موليسون الأطباء على معرفة أجزاء المخ المسؤولة عن اكتساب ذكريات جديدة، وعلى إعادة تعريف الذاكرة من الأساس.

كيف نتذكر؟

تحدث عدة خطوات لكي نكتسب ذاكرة: تُنسخ المعلومات الحسية بواسطة الخلايا العصبية، وتُحفظ مؤقتًا في قشرة المخ، ثم تنتقل إلى منطقة الحصين. هناك بروتينات خاصة تعمل على تقوية الاتصالات المتشابكة في القشرة، إذا كان الحدث قويًّا بما يكفي، نتذكره على فترات في الأيام الأولى، ثم يحوِّل الحصين الذكرى ثانيةً إلى القشرة لتمكث هناك بشكل دائم.

كان لعقل هنري موليسون القدرة على تكوين انطباعات مبدئية، لكن بسبب عدم وجود أغلب أجزاء الحصين، كانت الذكرى تختفي سريعًا، مثل رسالة في وسط رمال متحركة.

احتفظ العلماء بمخه بعد وفاته، قبل أن يُقطع إلى ألفي قطعة، ويُصوَّر لعمل خريطة رقمية للخلايا العصبية، عُرضت في بث مباشر أمام 400 ألف شخص. ظل موليسون تحت الملاحظة الطبية حتى وفاته عام 2008، وأُجريت عليه مئات الدراسات التي تستكشف العلاقة الوظيفية بين المخ والذاكرة.

فقدانه الذاكرة جعله راسخًا في ذاكرة أجيال.

ماذا عن ذاكرة ركوب الدراجة؟

يتعلق الأمر بشيء أساسي هنا. الذاكرة العاملة فرع من الذاكرة طويلة الأمد، وهي مسؤولة عن تعلم الأشياء وطريقة فعلها. تخزن الذاكرة هذه المعلومات في أماكن بعينها من الدماغ، لا ترتبط بالأفكار الواعية، ولا تعتمد على استدعاء المعلومات قبل فعل أي شيء.

الأمثلة على هذا تتضمن غالبية المهارات الحركية والموسيقية كذلك، وهي الملاحظة التي أثبتت صحتها في عدد من الموسيقيين والرياضيين، الذين يملكون مناطق متقدمة في أدمغتهم متعلقة بالذاكرة العاملة نفسها.

هذا هو الفارق الأساسي إذًا، ما يفسر السبب الذي من أجله تتذكر كيف تقود دراجة، وتنسى أشياء تراها شديدة الأهمية، لكن لا يبدو أن دماغك يشاركك الرأي في مدى أهميتها.