كالنقش على الحجر

عطلة كورونا: كيف سيتعلم الكويتيون في فترة الإيقاف المدرسي؟

الصورة: Violet Jiang

عندما وصف البروفيسور الفنلندي «باسي سالبرغ» سلبيات التعليم بصيغة «الجرثومة» اختصارًا (Global Educational Reform Movement = GERM) لم يكن يعلم أن هناك فيروسا سيكشف تلك الجرثومة، والتي كانت تقيد الطالب بمعيار أوحد في التعليم والحضور والانضباط والتقييم. 

فمع اجتياح فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، أعلنت الكويت كدول أخرى إغلاق المدارس وتعليق دراسة جميع الطلاب لمدة لا تقل عن أسبوعين قابلة للتمديد بحسب ظروف انتشار المرض. 

ومن جديد، يعود النقاش للساحة حول سلامة وسائل التعليم التقليدي المتأصل بجذوره في الواقع، وما يقابله من تجارب صاعدة في التعليم الرقمي المرن، الذي يمنح كل طالب حقه في اختيار وقته الملائم للتعلم، وبالتكرار المناسب لقدراته بحسب وتيرته الخاصة.

ولتزامن صدور قرار «إجازة كورونا» مع يوم الاحتفال العالمي للتعلم الرقمي الذي يصادف 27 فبراير، نورد هنا بعض البرامج والتطبيقات التي تجيب على السؤال الأكثر تداولًا بعد قرار وزارة التربية بتعليق الدراسة: كيف سيتعلم الكويتيون خلال فترة الإيقاف المدرسي؟

تطبيق كويستانيا - Questanya App 

سجل مادتك، اكتب أسئلتك، انشرها لطلبتك. بخطوات يسيرة يستطيع أي معلم أو محاضر أو ولي أمر، عبر تطبيق كويستانيا لمستخدمي آبل وأندرويد، تسجيل الدروس المقررة بأي صيغة مرغوبة (مرئية، صوتية، نصية) وإرسالها للطالب كي يتسنى له مذاكرتها في أي وقت وبعدد مرات مفتوح إلى أن يتأكد من استيعابه، ثم ينتقل بعد ذلك إلى فقرة حل الأسئلة التي تعقب كل درس، مع خاصية تحديد جوائز وحوافز يحددها له المعلم.

تطبيق تنافسي ممتع أطلقه المهندس أحمد الصالح قبل عام تقريبًا بهدف التحول من التدريس بالتلقين إلى التدريس بالتلعيب، وقد حث جميع المعلمين والأكاديميين خلال عطلة تعليق الدراسة على الاستفادة من خدمات التطبيق من أجل الاستمرار بالتواصل الأكاديمي المفتوح، دون أي رسوم نظير الاستخدام.

تطبيق بيمز - Baims App 

«بيمز» موقع إلكتروني وتطبيق في متاجر الهواتف الذكية تأسس عام 2016 بغرض توفير الدورات الأكاديمية والمواضيع المدرسية لطلاب المدارس والجامعات، إذ يمنح كل معلم ميزة تصويرعملية شرحه لدرسه مرة واحدة فقط، بدلًا من شرحه وتكراره أكثر من مرة داخل كل فصل ومع كل طالب. وبعد تصوير المعلم لمادته العلمية، يثبت درسه في القسم الخاص بالموقع ليتمكن الطلاب من الرجوع إليه في أي وقت بحسب ظروفهم، عوضًا عن الاعتماد الكلي على الحضور الصفي أو اللجوء الاضطراري إلى المدرس الخصوصي.

تأسست منصة بيمز على يد الطالبين الجامعيين بدر الرشيد ويوسف الحسيني، ومع قرار وزارة التربية أعلن الأخير في مواقع التواصل الاجتماعي أن بيمز متاحة وبشكل مجاني لتقديم المساعدة الكاملة لجميع المدرسين والتلاميذ خلال مدة إغلاق المدارس.

تطبيق عُلا - UULA App

 

معاذ الشلال أستاذ لمادة الكيمياء، اشتهر بدروسه المرئية في الفضاء الرقمي المفتوح، وحصل على شهادة معلم عبر الإنترنت من جامعة جونز هوبكنز. 

عبر تطبيق «عُلا» وبرفقة معلمين آخرين، يعرض معاذ دروسا وشروحات ويعد ملخصات ومذكرات لعدة مواد مهيأة للطباعة والدراسة والاختبار، وبمجرد إعلان وزير التربية تأجيل فتح أبواب المدارس لمدة أسبوعين، أضاف تطبيق «علا» زيادة مجانية بنفس المدة لكل الأعضاء الحاليين، مع استقبال المشتركين الجدد في ذات الفترة مجانًا.

تطبيق جيولوجي زون - Geology Zone App

 

دُشّن «جيولوجي زون» في عام 2019 كتطبيق متخصص في رفع دروس الجيولوجيا وتدعيمها بالمقاطع المرئية والصور التوضيحية، ويهدف إلى مساندة المعلم في عملية الشرح ومساعدة الطالب في عملية التحصيل. 

وقد أعلنت صاحبة فكرة التطبيق ومنفذته الأستاذة فضة المسلم، والتي تحمل درجة الماجستير في العلوم، أن التطبيق سيراجع دروس الجيولوجيا كل يوم خلال فترة التوقف الدراسي المؤقت دون أي مقابل.

تطبيق ماي يو - myU App

قد يكون «ماي يو» أحد أقدم وأكبر تطبيقات التواصل بين الأستاذ والطالب، وهو لمبرمجه الشاب بدر العيسى، إذ يخدم ما يقارب 100 ألف مستخدم من مختلف المراحل الدراسية، بدءًا من رياض الأطفال ومرورًا بالمدارس وانتهاء بالجامعات في منطقة الشرق الأوسط. 

وقد أعلنت إدارة التطبيق عن ترقية جميع الاشتراكات بشكل مجاني خلال فترة تعطيل الدراسة، ليتمكن الجميع من الاستمرار في التفاعل مع المحتوى التعليمي دون تأخير.

تطبيق درسني - Darisni App

تطبيق «درّسني»، الذي كُرّم مؤخرًا كمنتج رقمي متميز في ملتقى GESS التعليمي في دبي 2020، يقدم للطلاب خدمات الدردشة الحية والمباشرة طوال اليوم مع أكثر من 500 معلم ومعلمة في جميع المواد. 

ومع فترة التعطيل الدراسي المفاجئ، قرر منتجو التطبيق فتح صفحات خاصة لأي معلم أو أكاديمي يرغب في رفع دروسه ومحاضراته لطلابه مجانًا. 

مبادرة «معلمون متطوعون»

لا تقتصر فرص تواصل المدرسين وطلابهم على المنصات والمواقع والتطبيقات التعليمية، بل تتعدى ذلك إلى التفاعل المباشر الخاص عبر حساباتهم الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر، إنستغرام، واتساب، تليغرام، إلخ).

فمن خلال وسم #علشانها_نتطوع، دعا الأستاذ بدر بن غيث عبر حسابه الشخصي، وهو المنسق العام لمبادرة «معلمون متطوعون» التي تضم أكثر من 100 معلم متطوع، جميع المعلمين والمعلمات إلى تفعيل نشاطهم في التدريس التطوعي بشكل مكثف خلال هذه الفترة، وعبر أي وسيلة رقمية متاحة للتفاعل مع الطلاب، استعدادًا للاختبارات القادمة بعد أسابيع، مذكرًا إياهم بقدرتهم على الاستفادة من حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي.

معلم «ذكي»

قد يتردد بعض المعلمين في خوض تجربة التحول إلى التعليم الرقمي المفتوح، بذريعة احتمال الاستغناء عن خدماته كليًا إن استمر الاعتماد على قصاصات الفيديو بدلًا من الاستفادة من وجوده شخصيًا داخل الفصل، ولكن تأتي الطمأنة من سلمان خان مؤسس أكبر وأشهر منصة تعليمية رقمية مجانية في العالم، الذي اعتاد شرح دروس الرياضيات لأبناء عمومته. يقول خان: «كل ما في الأمر أنهم كانوا يفضلون أن أكون ابن عمهم الإلكتروني، بدلًا من أكون ابن عمهم الموجود بينهم».