تحولات

محمد عابد الجابري: مشروع النهضة العربية الذي انطفأ في المغرب

من المقاوِم الثوري، إلى السياسي المعارض، منتهيًا بالمثقف العضوي، حمل محمد عابد الجابري محبَّة الشعوب العربية في قلبه، ومحبَّة الحكمة في عقله، وبين المحبتين أسَّس مشروعه الفكري وتصوره للنهضة العربية.

وُلد الجابري عام 1936 في فكيك، المدينة المغربية الصحراوية الصغيرة المهمشة على الحدود مع الجزائر، وتوفي في الدار البيضاء عام 2010، وبين الزمانين والمكانين عاش قرابة 74 عامًا في صناعة شخصه، واحدًا من أبرز الفلاسفة العرب المعاصرين، وشغل أدوارًا تاريخية عدة.

التالي سيكون ثلاث إضاءات حول محمد عابد الجابري المفكر والفيلسوف، في محاولة لأن يكون مدخلًا كاشفًا لبعض منجزاته عبر ثلاثة من كتبه، التي تلقي الضوء على مراحل مفصلية في حياته وفكره، وبعيدًا أيضًا عن المُساجلات الفكرية التي خاضها مع وضد عدد من المفكرين العرب.

1. حفريات في الذاكرة: التنقيب عن المعرفة

فيلم وثائقي عن محمد عابد الجابري

يقوم عمل الأركيولوجي (عِلم آثار الإنسان/الحفريات) على وظيفتين أساسيتين، أولاهما التنقيب عن الآثار المطمورة تحت طبقات الأتربة، وثانيهما تحويلها إلى معرفة تاريخية، ممَّا يجعله ذا أداتين: الآلة والعقل، وذا أساسين: الأثر المادي والوعي المعرفي.

لكن محمد عابد الجابري، حينما يضعنا أمام العنوان الذي اختاره لسيرته الذاتية، «حفريات في الذاكرة من بعيد»، نكون وجهًا لوجه مع طريقة مختلفة في سرد السِّيَر.

يقول الجابري في سيرته إن المواد التي نتعامل معها هنا جميعها وقائع وقعت فعلًا، لكنها كجميع «المواد» لا تنطق بنفسها إلا عن وجودها الزمني، إذ لا تمتلك إلا هويتها الوجودية، أما ما عدا ذلك فهو استنطاق معنى ما كان له معنى، إعطاء نوع من المعنى لما كان يقدم نفسه دون معنى، تمامًا مثلما يفعل عالم الآثار.

يبرز لنا هذا التزام الجابري بدور الأركيولوجي المنقِّب في تربة ذاكرته، مستدعيًا صور الماضي بكل انفعالاتها الذاتية، وبمنظار وعيه الحاضر يحكي لنا عن الجابري ما قبل دوره التثقيفي، الإنسان القروي البسيط في مواجهة الواقع يتغير من تحت أقدامه.

اقرأ أيضًا: هل يُغني فيسبوك وتويتر عن قراءة المتنبي ونجيب محفوظ؟

يستهل الجابري حفرياته بوضع القارئ أمام مَشَاهد نشأته في مدينة صغيرة في أقصى الجنوب الشرقي للمغرب، في بيئة قاحلة، وطن مزَّقه الاستعمار، طفولة تتأرجح بين بيتين بعدما انفصل والداه قبل مولده.

أخذ تعليمه الأوَّلي في «المسيد» (الكُتَّاب القرآني)، ثم بمدرسة عصرية هي الأولى في فكيك، إلى أن أنهى تعليمه الابتدائي، ليبدأ بعدها مرحلة جديدة بانتقاله إلى مدينة وجدة، ومن بعدها إلى الدار البيضاء عام 1951، متعلقًا بأبيه الذي تقاذفته السلطات الفرنسية من منفى إلى منفى لنشاطه النضالي مع خلايا المقاومة.

في الدار البيضاء سينهي الجابري تعليمه الإعدادي، ليترك عمله كـ«صبي خياط» ويعمل معلمًا في إحدى المدارس الابتدائية.

كان المغرب حينها فوق صفيح ساخن، السنوات التي سبقت الاستقلال في 1956، سيعيشها الجابري بكل جوارحه الوطنية مناضلًا ومُسهمًا في دحر الاحتلال عن أرض أجداده. وبعد أن تمت لهم الحرية، راود الجابري إغراء المشرق العربي، فاعتزم الرحيل إلى دمشق لمتابعة دراسته هناك، الرحلة التي ستنتهي الحفريات بتبيين فشلها.

2. «مواقف» الجابري

المؤتمر الاستثنائي للاتحاد الاشتراكي في الدار البيضاء عام 1975

نشرت سلسلة مواقف في 79 جزءا، لتلخص أبرز نشاط الجابري السياسي بين الأحزاب والصحافة والسياسة.

«مشروع هذه الحفريات يطمح إلى التحقق في ثلاثة أجزاء»، يَعِدُ الجابري القارئ من خلال تقديمه للحفريات، إلا أنه أحجم عن هذه النية: «تسرعت، ربما، في إعلان عزمي أن أقوم بحفريات أخرى». هكذا أعلنها الجابري في أول عدد من مواقفه الشهيرة، موضحًا مخاوفه من التحدث بلسان مناقض لزمانه، وأن يظهر مظهر اللسان الذي تخطاه التاريخ أمام الطلبات المُلحَّة لشباب يتوق لأن يرى موطئ قدمه الآن بعين المفكر.

هذا التخوف الذي لم ينفه الجابري، لم يمنعه من إيجاد صيغة جديدة لمذكراته السياسية، هذا ما جعل سلسلة «مواقف» الشهرية، التي خرجت في مارس 2002، تعتمد أساسًا على استعادة مواقفه السياسية، خصوصًا في تلك المرحلة الموسومة بالحركية الدائمة، أي مرحلة ما بعد الاستقلال.

نُشرت السلسلة في 79 جزءًا، تلخص أبرز نشاطه السياسي، أولًا بين هياكل حزب الاستقلال، وحتى خلال وبعد مرحلة ولادة الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، الذي تولى فيه الجابري دور المُنظِّر والناطق بلسانه عبر اشتغاله كصحفي في جريدة «التحرير»، الذراع الإعلامية للحزب. وبمعية رجالات السياسة الكبار آنذاك، خطَّ الجابري بوعيه، ممارسًا ومُنظِّرا، التقرير المذهبي للحزب، الذي تحول بعدها إلى اتحاد اشتراكي للقوات الشعبية في مؤتمره الاستثنائي عام 1975.

ركز الجابري في مواقفه أكثر فأكثر على مفهوم الكتلة التاريخية، الذي تبناه انطلاقًا من موقفه النقدي، السمة المميزة لفكره، ككتلة توحد التيارات السياسية على مبادئ ما فوق أيديولوجية، ضم أطيافًا من مختلف الانتماءات السياسية تجمعهم لنصرة المصالح الشعبية وتحقيق نهضة الوطن، وهو الشيء الذي استعصى عليه تحقيقه في واقع سياسي تتجاذبه المصالح الفردية.

لكن الجابري سيعلق ممارسته السياسية ويتفرغ لمشروعه الفكري، بتقديم استقالته من الاتحاد عام 1980.

قد يعجبك أيضًا: كيف يُقمَع إبداع الأدب في العالم العربي؟

3. الثورة على التراث

محمد عابد الجابري
محمد عابد الجابري - الصورة: Issam Abed Al Jabri

ثار الجابري على الالتصاق المطلق بالتراث، وعلى قراءة الحاضر في الماضي، معلنًا ضرورة السير نحو الحداثة.

بين سياقين، سياق اجتماعي وآخر سياسي تاريخي، تبلور فكر محمد عابد الجابري مرتبطًا بسؤال الحاضر، مدججًا بأسلحته النظرية، توَّاقًا إلى إيجاد حل للأزمات الحضارية العربية، واضعًا إصبعه على أحد أكثر الجروح إيلامًا في الوعي العربي، هو ذلك السؤال الذي طرحه مرارًا، سؤال الذات العربية وتراثها: أيٌّ علاقة ممكنة لتحقيق التقدم في صيغته الناطقة بحرف الضاد؟

«في نظري، إنه من الضروري أن ندخل في حوار نقدي مع أسلافنا، وذلك من أجل فهمهم فهمًا أعمق وربطهم بنا بشكل من الأشكال. وبعبارة أخرى: إنني أعتقد أنه علينا في المرحلة الراهنة أن نجعل مقروءنا التراثي معاصرًا لنفسه، بمعنى أن نفهمه في ضوء محيطه التاريخي ومجاله المعرفي والأيديولوجي ». وبهذا، يثور على الالتصاق المطلق بالتراث وقراءة الحاضر في الماضي، معلنًا ضرورة السير نحو الحداثة، كذا يعاكس القول بالقطيعة معه، وما يترتب عليها من فقدان للهوية والمعرفة التاريخيتين.

قد يهمك أيضًا: كيف تموت اللغة العربية؟

على هذا المنوال عمل الجابري في مشروعه الجامع المعنون «نقد العقل العربي»، في مجلدات أربعة: بِنية العقل العربي، تكوين العقل العربي، العقل السياسي العربي، العقل الأخلاقي العربي. توقف عند ملاحظات تأسَّس عليها هذا العقل، أولها ارتباطه بمعرفة خاصة رهينة بـ«اللا معقول» حسب تعبيره، مستندة إلى النص، أي النقل في مقابل العقل والتجربة.

ذلك سببه عدم نشأة العقل العربي في ظل تطور تقني، فكان بذلك رهينة لركود في زمانه ومكانه. هنا يقف الجابري موقفًا خاضه قبله عديد من رجال المعرفة في العصور الماضية، بل ويستدعيهم لمناصرته، فنراه مرتبطًا بالخلدونية، نسبةً إلى عالم الاجتماع ابن خلدون، والرشدية، نسبةً إلى الفيلسوف ابن رشد، ممَّا ألصق به لقب «ابن رشد العصر الراهن».

كان الجابري مثالًا حيًّا لما يؤمن به، بالجمع بين التراث وعدم الانكفاء عليه وحده، مع حيوية المعاصر. كان يتبنى فكرة أن المثقف الحقيقي ينبغي أن يظل دائمًا «فوق السياسي»، أي أن يكون المثقف هو الذي يوجِّه السياسي، وأن تكون السياسات التي يبنيها السياسي مبنيةً على ما وصل إليه المثقف من تأسيسات نظرية وتقديرات للمواقف.

إن المثقف المحنك، تماشيًا مع هذه الرؤية، هو الذي يحصر همَّه في فهم الظواهر والأحداث، فرسالة المثقف هي الفهم. ولعل هذا ما جعل المثقف داخل الجابري يتفوق على السياسي، ويكمل مسيرة التنوير في ما هو أكثر استمرارية.

, , , , ,