اعرف نفسك

هل يخشى الرجال الارتباط بالنساء الذكيات؟

الصورة: GlynLowe.com

عندما تسأل شابًّا عن مواصفات فتاة أحلامه، مِن المحتمل أن يذكر لك الذكاء ضمن ملامح شخصية من يرغب في أن تشاركه حياته. وعلى الرغم من أن ادعاء بعض الرجال قبل الارتباط العاطفي أنه يفضل المرأة الذكية، فإن الاختبار الحقيقي يحدث عندما يقابل تلك النوعية من النساء ويحدث تفاعل واقعي معهن، وهو ما يوضح الحقيقة دون تجميل.

أجرت باحثة علم النفس «لورا بارك» دراسة استطلعت فيها آراء مجموعة من الطلاب الذكور عن شعورهم تجاه زميلاتهم الفتيات المتفوقات عليهم في المواد العلمية، مثل الرياضيات والعلوم، أو الاختبارات الشفهية، وكانت إجابة معظم الطلاب أنهم سيفضلون الارتباط بتلك الفتاة المتفوقة، لكن مزيدًا من البحث أظهر أن الصورة أكثر تعقيدًا، ويعرض مقال منشور على موقع «سايكولوجي توداي» بحث بارك والأبحاث التي تبعته.

ذكية لكن مخيفة

الصورة: Lance Cpl. Cristian Ricardo

كلما شعر الرجل بنجاح المرأة قلت ثقته في نفسه، والعكس بالعكس، رغم أن ثقة المرأة بنفسها لا تتأثر بنجاح الرجل.

بحسب المقال، أظهرت نتائج بارك الأولية صورة مبشرة عن علاقة الرجال بالنساء الذكيات، إذ أقرت أن الرجال عمومًا منفتحين لتفوق المرأة، إلا أن الباحثين أجروا مزيدًا من الدراسات للتحقق من تلك النتائج، فطلبوا من نفس مجموعة الطلاب خوض اختبار رياضيات، وأضافوا هذه المرة مجموعة أخرى من الطالبات طلبوا منهن إجراء الاختبار ذاته.

عمد الباحثون إلى التلاعب بنتائج الطلاب الذكور، بحيث جعلوا بعضها أعلى والآخر أقل من درجات كل فتاة تجلس إلى جوار كل طالب ذكر، ووجد الباحثون أن معرفة الطالب أن درجته أعلى من زميلته يجعل تقربه منها ومحاولة الحوار معها أكثر احتمالًا، فيما يحدث العكس عندما يجد أن الفتاة المجاورة له حصلت على درجات أعلى منه،  وتُظهر هذه النتيجة الجديدة ميلًا عند الذكور إلى الابتعاد عن النساء الذكيات.

قد يهمك أيضًا: تأخر الزواج قد يؤدي إلى الطلاق

نجاحك يعني فشلي

الصورة: Georges Biard

هناك نماذج من مشاهير الرجال لم يجدوا حرجًا في الاعتراف بنجاح زوجاتهم، ومساعدتهن على المضي قدمًا في الطريق ذاته.

أجرت الباحث النفسية في جامعة فلوريدا، «كيت راتليف»، تجربة تطلعنا أكثر على خوف الرجل من الاقتراب من المرأة الذكية، إذ طلبت من بعض الرجال المرتبطين استحضار مواقف حققت فيه شريكاتهم نجاحًا، وراقبت بدقة تعبير الرجال عند سرد تلك الذكرى، فلاحظت أن استعادة مثل تلك المواقف تُحدث انخفاضًا مفاجئًا في ثقة الرجل بنفسه.

ركزت هذه الدراسة بدرجة أكبر على سبب نفور الرجال من ذكاء المرأة، وخلصت إلى أن السر في العلاقة العكسية بين زيادة ثقة الرجل في نفسه ونجاح شريكته. فبحسب المقال، كلما شعر الرجل بنجاح المرأة قلت ثقته في نفسه، والعكس بالعكس، رغم أن ثقة المرأة بنفسها لا تتأثر عادةً بنجاح الرجل.

هذه القاعدة تنطبق على أغلب الرجال وليس جميعهم، فهناك نماذج من مشاهير الرجال لم يجدوا حرجًا في الاعتراف بنجاح زوجاتهم، ومساعدتهن على المضي قدمًا في الطريق ذاته، من بينهم النجم العالمي جورج كلوني، زوج الحقوقية الشهيرة أمل علم الدين، فهو لا يمل من الفخر بنجاحها في عديد من المناسبات، ولا يجد في ذلك تقليلًا من نجاحه وشهرته.

قد يعجبك أيضًا: لماذا تنجذب الفتيات إلى الشاب المرح؟

سر نجاح علاقة كلوني وأمل

الصورة: GabboT

تقول «ريبيكا بينكوس»، الباحثة النفسية في جامعة غرب سيدني، إن حل مشكلة كُره الرجل لذكاء ونجاح المرأة هو أن ينظر الرجل إلى علاقته بشريكته على أنهما فريق، إذا نجح عضو فيه ينجح الفريق بأسره،  وإذا فشل سيخسر الجميع، وعند ذلك فقط يتحول شعور الرجل من المقارنة بينه وبين شريكته إلى شعور بأن هذه العلاقة مصدر للمشاعر الجيدة.

الرجال الذين تتغير نظرتهم إلى العلاقات على هذا النحو تجدهم يفتخرون بكل سهولة بإنجازات ومهارات شريكاتهم، إذ يعتبرون نجاحهن مكملًا لنجاحهم، ويرون أن نجاحها في مجال معين جزء أساسي لنجاح علاقتهما، وهو ما لن يكتمل بطبيعة الحال سوى بنجاحه أيضًا، أي أن الرجل في النهاية سيرى أن نجاح المرأة يعود بالنفع عليه.

كلا الطرفين له دور محوري في إنجاح العلاقة وتجنب فشلها، ومثلما على الرجل أن ينظر إلى نجاح شريكته كنجاح له، على المرأة كذلك أن لا تُشعر شريكها بأفضليتها وتفوقها في الذكاء عليه، لأن النفع سيعود في النهاية على علاقتهما معًا.