وجدنا عليه آباءنا

بوستين يمين وواحدة شمال: كيف يُقبِّل العرب؟

هل سبق أن قابلت شخصًا بعد غياب وهممت بالسلام عليه وتقبيله، ثم توقفتما لوهلة في منتصف المسافة، وكلٌّ منكما يحاول استيعاب ما سيفعله الآخر؟

هي لحظة يمتزج فيها الارتباك بالحرج مع القليل من الضحك، خصوصًا عندما تكتشف أنك على وشك الارتطام بوجهه، أو في أحسن الأحوال (أو أسوأها)، فإن شفتيكما تكادان تلتصقان في خِضَمِّ محاولات تعديل الاتجاه.

إنها عملية معقدة، تكاد تواجهني كلما سافرت بلدًا عربيًّا يختلف فيه نظام التحية والسلام والتقبيل، وفي كل مرة يستوقفني الآخر ليعطيني تعليمات «البوس» في بلاده، وبما إنني «في ملعبه وبين جمهوره»؛ فعليَّ الالتزام بها.

تعد القبلة مدخلًا مهمًا لفهم عادات كل مجتمع وتقاليده، فنرى كيف يحترم المجتمع كبار السن فيه، ويعبِّر عن مشاعر الودِّ للآخر بطرق مختلفة.

في الكويت، تأتي القبلات بشكل إيقاعي فني على وزن «قُبلة، قُبلة، سكتة، ثم قُبلة أخيرة».

إن معرفة كيف يُقبِّل العرب ليست دليلًا سياحيًّا أو تعليمات في «الإيتيكيت» لكل دولة، ولكنها نافذة لهذه المجتمعات التي نأتي منها، وإلى ردود أفعالنا على هذا التصرف الذي نؤديه يوميًّا، ربما دون أن ندرك أنه فعل خاص بنا، توارثناه واتفقنا في كل مجتمع على حدة، على أنه الأسلوب الأمثل لإظهار المودة أو المجاملة للشخص الآخر.

الخليج: «خشمك»

حب خشوم
التقبيل بالأنف - الصورة من ياسر الزيات

في الكويت حيثُ نشأت، اعتاد أفراد مجتمعنا التعبير عن حبهم وقربهم للشخص الآخر بالسلام والتحية، شأنهم كسائر البلدان العربية. وقبل أن نضيِّع بعضًا من وقتنا في السؤال عن الحال والأحوال والأسرة والعيال، فإن التحية بين الشباب الذكور عادة ما تكون بالمصافحة، في حال لم تربطك بالشخص علاقة ود.

وفي حال المعرفة المسبقة؛ تتلاقى الوجنتان جهة اليمين لتطبعا قبلاتٍ ثلاثة، تأتي في العادة بشكل إيقاعي فني على وزن «قُبلة، قُبلة، سكتة، ثم قُبلة أخيرة»، وتعتمد السكتة على المسافة بين الخدَّين، إذ تطول بين القُبلة الثانية والثالثة، ليصدر عنها ذلك النسق الإيقاعي المتناغم بين الشخصين.

وفي الخليج عمومًا، تختلف أساليب التقبيل من بلد لآخر، وإن كان التقبيل عبر الأنف (المسمى «الخشم») هو الطريقة الأكثر اتباعًا في المجتمعات الخليجية ذات الجذور القَبَلية. فالأنف في الثقافة الخليجية رمز لعزة النفس والكبرياء والشموخ، ويقال لإهانة الشخص: «نكسر خشمه»، ويقال: «فلان رافع خشمه» كناية عن الغرور، ويقول العرب: «رغم أنوفهم».

ويقبِّل الخليجيون أنوف مَن يقابلونهم بحسب العلاقة. فلقاء مَن لا تعرفه عادةً ما يتم الاكتفاء فيه بالمصافحة دون التقبيل، بينما تكون قُبَل الخدين الطريقة الأكثر اتباعًا وقبولًا حال اختلاف الخلفية الاجتماعية للمتقابلين، فهناك «الحَضَر»، وهم من لا يأتون من خلفيات قَبلية بدوية، أو ممن تخلوا عن تلك العادات بحكم التمدُّن، وهناك «البدو» ذوو الأصول القبلية، الذين يعتزون بهذا الانتماء ويرونه المعبِّر الأمثل عن هويتهم.

ولكن تقبيل الخدين بدأ يأخذ موقعه بديلًا عن تقبيل الأنف، خصوصًا عند الأجيال الشابة ومع العديد من الأسر القبلية ، إذ بات لاستخدام الأنف ظروف معينة في بعض المجتمعات، يحددها المكان والرابط الاجتماعي والمناسبة.

قُبلة «الخشوم» تكون بإلصاق الأنفين ببعضهما، وإصدار صوت القبلة بالفم.

تقول مريم من الكويت (35 عامًا)، واصفةً كيف تقبِّل بنات بلدها: «عند الحَضَر، قبلتان فقط، تبدأ من الخد الأيمن ثم تنتقل للخد الأيسر»، لافتة إلى تغيير بدأ يطرأ في طرق التقبيل عند النساء الكويتيات: «في الآونة الأخيرة أصبحت قُبلة لليمين، وثلاث لليسار: أولى، ثانية، ثم مسافة، وثالثة»، في تتابع يشبه ذلك الذي يقوم به الرجال، مرجحةً أن هذه الأخيرة اقتُبِست من السعوديات والبدو.

رقصة العرضة

وعودة لـ«الخشوم»، فلقُبلة الأنف أشكال متعددة؛ إذ هناك القبلة الواحدة وهي الأكثر شيوعًا، وهناك قبلتان أو ثلاث (ولا تزيد على ذلك في العادة). ويكون تقبيل الأنف بإلصاق الأنفين ببعضهما وإصدار صوت القبلة، ونظرًا لما تتضمنه القبلة الأنفية من «خطورة» التصاق الشفتين، فإن الطرفين يحرصان على شدِّ شفتيهما وكأنهما يبتسمان لضمان التباعد.

وهناك قبلة الأنف للتبجيل والاحترام، وهي عادةً ما تُطبع على أنوف كبار السن، ولا تقوم على التصاق الأنوف قدر ما تقوم على محاولة الرجل تقبيل أنف الآخر بفمه، بينما يقبِّل الآخر ذقنه في بعض الأحيان، أو يكتفي بتسليم أنفه للآخر ليقبِّله.

وغالبًا ما يحدث صراع بشأن من يُقبِّل أنف الآخر، خصوصًا إذا كان الشخصان متوازيين في المكانة الاجتماعية ، فترى كلًّا منهما يحاول تقبيل أنف الآخر والصعود إلى مستوى أعلى، بمعنى أن أحدهما يقدِّر الآخر ويحترمه، وتكون الغلبة في النهاية، عادة، للأطول بينهما؛ الذي يشعر بزهو خفي لأنه طال أنف الآخر قبل أن يطول أنفه.

وتنتشر هذه العادات عند قبائل الجزيرة العربية بشكل عام، فيشير مِسلط (46 عامًا) إلى اختلاف عادات التقبيل من قبيلة لأخرى؛ بحسب الموقع الجغرافي والتطبع في المجتمعات التي يعيشون بها، موضحًا أن بعض قبائل جنوب السعودية في نجران وجازان وأهل الحجاز لا تتلامس أجسادهم ولا يصافحون عند التقبيل، بل يكتفون بالإيماء بتقبيل الأنف أو الخد وإصدار صوت القُبلة، وعادةً ما تكون قُبلتين.

ويشدد مسلط على أن السلام المتعارف عليه بشكل أكبر بين قبائل البدو هو «حب الخشوم»، فـإذا نادى عليك أحدهم: «خشمك!»، فإنه يطلب منك تقديم أنفك ليتلاقى مع أنفه من باب التقدير والمودة ، مضيفًا أن تقدير كبار السن يكون في الأغلب بتقبيل أنوفهم، ثم الارتقاء لتقبيل الجبهة.

ويلفت إلى عادات بعض قبائل شمال الجزيرة، إذ لا يجد بعضهم غضاضة في تحية المرأة والرجل «من المحارم القريبين» بالقُبَل، بينما توقفت قبائل نجد عن ذلك بعد ارتفاع صوت «المطاوعة» (رجال الدين) في بداية ثمانينات القرن الماضي وازدياد نفوذهم، مبينًا أنه بعد ازدياد التزمت لم يعد الرجل يستطيع حتى مصافحة المرأة .

اقرأ أيضًا: التمرد على التقاليد في إيران.. رجال محجبون ونساء سافرات

وبشأن ترحيب النساء ببعضهن، يقول مسلط: «في العادة تكون قُبلة على كل جهة، لكنها تزداد إذا كانت المرأة تعزُّ الأخرى، بينما نلاحظ نحن الرجال أنه عندما تدخل امرأة ليست محبوبة إلى مجلس فيه حريم؛ لا ترى قُبلات الأخريات تنهال عليها كغيرها»، أما في حال وجود مودَّة فإن «العملية تكون open دون حدود في القُبلات!».

الرجال الإماراتيون هم الأشهر في تقبيل أنوف بعضهم، فلا يزال معظمهم يداومون على هذه العادة المسماة «المواية» (من المواجهة)؛ بالتصاق الأنفين مع مد اليدين للسلام، بينما تختلف الطريقة في دول الخليج الأخرى، إذ ليس من الضروري أن ترافقها المصافحة.

انتشر في السنوات الأخيرة ما يسمى بـ«سلام الملوك»؛ وهو التحية التي عادةً ما يمنحها المواطنون لحكَّامهم في الخليج.

أما في عُمان، فيشير زيد (37 عامًا) إلى أن المناطق في الشمال بمحافظة الظاهرة كالباطنة وعبري «يتخاشموا»، بينما في ظفار تكون جميع القبلات ناحية اليمين؛ بواقع قُبلة تليها ثلاث قُبلات سريعة مع القبض على اليد بقوة مع كل واحدة، بينما في العاصمة مسقط يتبعون أسلوب «يمين، يسار، يمين».

ويؤكد زيد أن كبار السن من العائلة في صلالة؛ كالأب والأم والجد والجدة والأعمام الكبار، تُقبَّل أيديهم لإظهار الاحترام.

وفي قطر، تلعب تقسيمة الحضر والبدو الدور نفسه، فالبدو ينتهجون قُبلة الأنف بالأنف، بينما يعتمد الحضر، في الغالب، على المصافحة باليد وثلاث قُبلات جهة اليمين. 

ويبيِّن علي (33 عامًا) أن المصافحة تأتي مع القُبلة الثالثة في العادة، وأحيانًا تكون في البداية، مستدركًا: «شوف، النسخة الكاجوال بُوستَان على الخد اليمين دون مصافحة، مع وضع اليد على الكتف اليسرى، أما بوسة الخشم فإلزامية للشيبان (الكبار في السن)».

أما عن القطريات، فتقول نوف (29 عامًا): «ثلاث قبلات على الخد الأيمن، وأحيانًا تشتطُّ (تتحمس) إحداهن فتضيف الرابعة. ولأننا ليس لدينا تقبيل خشوم، فإننا نقبِّل رأس المرأة الكبيرة مرتين أو ثلاث على خدها الأيمن، ثم نصعد للرأس، قبل أن نعود لنُقَبِّل الخد مرة أخيرة».

قد يهمك أيضًا: ما هي الهوموفوبيا ولماذا يخاف البعض من المثليين؟

وفي البحرين، تشير نوف (بحرينية هذه المرة، 33 عامًا) إلى أن التقبيل بين النساء يأخذ الطابع البحريني «الرايق» ، إذ «تبدأ بقبلة واحدة على اليمين، ويتحدث الطرفان في أثناء العملية، ثم تنتقل إلى الجهة الأخرى لتطبع القبلة الثانية»، لافتةً إلى أن صديقاتها السعوديات يقبِّلن مرتين على اليمين، لكن «ببطء».

وانتشر في السنوات الأخيرة ما يسمى بـ«سلام الملوك»؛ وهو التحية التي عادةً ما يمنحها المواطنون لحكَّامهم في الخليج.

وبدأت هذه العادة في فترة حكم الملك السعودي الراحل فهد بن عبد العزيز آل سعود، ولم تكن معروفة قبل ذلك، إذ دأب بعض أتباعه المقربين وأبناؤه، وتبعهم المواطنون، على تقبيل كتف الملك اليمنى توددًا وتفخيمًا؛ كأنهم يقولون «خيري من أكتافك»، وانتشرت بعدها في دول خليجية أخرى كالكويت والبحرين وقطر.

في الشام: الأصل ثلاث والتفرعات عديدة

تحية الرجال

يُجمع الكل من مختلف الجنسيات على أن اللبنانيين يستقبلونك بثلاث قبلات ؛ يمين، يسار، يمين، وهو ما أكده اللبنانيون أنفسهم، إذ لا تعقيد هناك.

وتتفق مع ذلك السورية لميس (35 عامًا): «ببلاد الشام بنبوس ثلاث بوسات لازم»، مشيرة إلى أن الرجال يُقبِّلون بعضهم بحسب المناطق، إذ تختلف طرق التحية من بلد لآخر، وتستطرد ضاحكة: «وأعلم كذلك أنه عندما تقبِّل كفَّ البنت فهذا يعني أنها ملكك، لكن هذه المعلومة من قسم الرومانسية.. الله يرزقنا»، قبل أن تعود لتستدرك: «مع كبار السن تكون القُبل جهة اليمين ثم اليسار متبوعة بقُبلة على الكتف، لا أعلم ما الذي تعنيه، لكنه نوع من إظهار التقدير».

التحية في الأردن «فيها شد ورخي»، ويجب أن تجيد المشي على إيقاعها.

وفي فلسطين، يقول منتصر (35 عامًا): «عند الرجال أربع قبلات؛ يمين، يسار، يمين، يسار، وإذا كان عزيزًا عليك تتلوهم بعبطة (عناق)».

وعن النساء، يوضح أن «بوسهم ما إلُه بروتوكول!»، فيما تشير رشا (26 عامًا) إلى أنه «بالنسبة للرجال والمخاتير (كبار السن)؛ أربع قبلات كما وصف منتصر، أما نحن البنات فهي يمين ثم يسار فقط»، مبينةً أن الشباب يختلف تقبيلهم أحيانًا بحسب المناسبة؛ ففي «الجاهات» (جمع الجاهة، أحد طقوس الخطبة عند الفلسطينيين) تكون التحية «بوسة يمين، واثنتان جهة اليسار»، أما «الحَجّاَت الكبار» فيكون تقبيلهن «بوسة يمين وثلاث على اليسار».

وشرقًا في الأردن، فإن التحية «فيها شد ورخي»، ويجب أن تجيد المشي على إيقاعها ، فالسلام عند الرجال في الأردن، كما يشير قيس (35 عامًا)؛ عملية تتطلب الشد على يد الشخص الآخر وجذبه نحوك.

ويبيِّن قيس أن الأمر يتعلق بدرجة «الميانة» (الاعتياد) على الشخص الآخر، شارحًا: «هناك التحية الرسمية؛ وهي قبلتان يمينًا ويسارًا، تُستخدم مع من يكبرك سنًّا. وهناك قُبلة اليمين، يسار، يسار؛ وهي التي تُستخدم مع من تعرفهم ويوافقونك في السن أو المركز».

الشائع في المدن المصرية بوستان، أما في الأرياف فأنت على موعد مع عدد لا يُحصى من القبلات.

ولا يختلف الوضع في الأردن، فتلاحظ دانا (30 عامًا) أنه لا يوجد بروتوكول محدد يحكم التحية عند النساء، إذ يعتمد ذلك على درجة المعزَّة للشخص، لكن الأساسي هو قُبلة واحدة على الجهة اليمنى، وتتعدد مثيلاتها على الجهة اليسرى بحسب درجة المودة والاشتياق للآخر.

مصر: تعالي أمَّا أبوسك ياختي

في مصر، فإن ما يواجهك هناك أشبه بما تلقاه عند زيارة بريطانيا؛ حيث تنعكس الاتجاهات في الشوارع. فالقُبلات في مصر عكس الدول الأخرى، تبدأ جهة اليسار ثم تنتقل لليمين. يقول أنس من الكويت: «قُبلة المصريين تربكني، فدائمًا ما أُحس بخطر الخطأ ، إذ أتجه ناحية الخد الأيمن بينما الشخص الآخر يتجه لليسار، وفي حال عدم تدارك الأمر نكون على وشك التصادم والتقاء الشفايف!».

في القاهرة والمدن، الشائع قبلتان؛ واحدة جهة اليسار والأخرى جهة اليمين، للرجال والنساء على حد سواء، ويزداد العدد كلما ابتعدت عن مركز المدينة. ففي الفيوم (100 كم جنوب القاهرة) يتضاعف عدد القبلات عند النساء بواقع قُبلتين على كل جانب، أما في الأرياف، فأنت على موعد مع عدد لا يُحصى من القبلات على الجانبين الأيمن والأيسر، إذ تنتشر التحية النسائية المصرية الشهيرة بقبلات متعددة على كل جانب دون ترتيب محدد .

وتلاحظ إسراء أن القبلات ترافقها طبطبة عنيفة على الظهر من السيدة المحيِّية «وكأنها بتنفَّض سجادة»، مؤكدةً أن ذلك يقتصر على كبار السن فقط، بينما يلتزم البقية، خارج القاهرة والمدن الكبرى، بنظام القبلات الأربعة.

في تونس عدد القُبَل الطبيعي اثنتان على الخدين، ولكن للتعبير عن شوق اللقاء بعد طول غياب يرتفع العدد إلى أربع، بحسب فاروق (30 عامًا، تونسي مقيم في فرنسا)، الذي يضيف: «أما عند العجائز فتصبح الأرقام فلكية، لذلك عندما كنت طفلًا مثلًا، كنت أخاف من مجيء عمَّة أمي (بسبب البوس)».

ويبيِّن أن التقبيل على الخدين يكون غالبًا بين أبناء الجنس الواحد، بينما من الوارد أن يحدث التقبيل المختلط عند كبار السن: «يعني عادي مثلًا أخت جدتي تبوس جدي على الخدين» ، أما عند الشباب فالوضع يختلف؛ لأن غالبية شباب المدن الكبرى من المتأثرين بالثقافة الفرنسية لا يجدون حرجًا في تقبيل الجنس الآخر.

ويلاحظ فاروق أن «القُبل هنا في فرنسا لا تكون بين الذكور، ولكنهم صباحًا في العمل يصرُّون على التسليم على الجميع فردًا فردًا بشكل يومي، فحين تذهب للعمل، يجب أن تسلِّم على جميع الرجال مصافحة وعلى النساء بالبوس»، مضيفًا: «قابلت بلجيكية في أحد الأيام، فاكتشفت أنهم يقبِّلون قبلة واحدة على الخد، فحين أسلِّم عليها، أنسى وأمد وجهي على أساس البوسة الثانية، وأظل معلقًا طبعًا».

بخصوص التقبيل في العمل، يرى فواز (33 عامًا)، وهو كويتي يعمل في السعودية، أن «تقبيل زملائك في العمل بشكل مستمر أمر غريب، لذلك عقدنا اتفاقًا حيث أعمل؛ أن تقتصر القُبلات على يوم الأحد في بداية الأسبوع ، أو عند العودة من إجازة».

إبراهيم: السوداني بيطلع دينه مع الإخوة العرب، خصوصًا أن السعوديين عكس المصريين في اتجاه البوس.

أما في المغرب، فالشائع أربع قبلات؛ يمين، يسار، يمين، يسار، بالنسبة للرجال، أما النساء فيقمن ببعض «التنويع الجميل» دون وجود ضوابط معينة، وفق ما أكده عصام (34 عامًا)، مبينًا أن ذلك يعتمد على ثقافة المرأة؛ فالشائع أن تضع إحداهن خدها على خد الأخرى «وهاتك يا بوس بوتيرة سريعة حتى ينقطع نفسها»، ومن الممكن كذلك أن تعيد الكَرَّة في الجهة الأخرى.

في وجاهة القُبلة واستخدامها

تقبيل امرأة قبل توجهها للحج

في السودان، لا تقبيل للرجال أبدًا، بل يكتفون بالمصافحة ولمس كتف الآخر. فإذا التقى اثنان وجهًا لوجه، يضع كل منهما يده اليمنى على الكتف اليسرى للآخر، وبعدها تأتي المصافحة. أما التقبيل عند النساء فظاهرة جديدة في السودان. وبحسب إبراهيم (32 عامًا) فهي «لافتة للنظر»، موضحًا أنهم يُقبِّلون وفق نظام يمين، يسار، يمين، يسار. ويضيف «عواجيز البلد وحدهم يقبلوننا عندما نكون صغارًا».

يشدد إبراهيم على أن «السوداني بيطلع دينه معاكم أيها الإخوة العرب، خصوصًا أن السعوديين عكس المصريين في اتجاه البوس ».

واتفق عدد من السودانيين الذين تحدث «منشور» معهم على أن «البوس مش حلو في السلام»، لكنهم يضطرون لذلك عند لقاء أصدقائهم العرب من جنسيات أخرى.

وفي الأردن، يقول قيس: «في بعض الأحيان تزيد مدة القبلة الثانية، فيتم التركيز عليها لإظهار المعزَّة أو التقدير، أو النفاق أحيانًا، ويستمر الوضع فتزيد القبلات جهة اليسار، ويزيد الإصرار على الأخيرة كلما ازدادت المعزَّة.. أو زاد الكذب».

وتبيِّن الكويتية عالية (35 عامًا) أن البعض يأخذه الحماس في القُبَل، فتكون العملية أشبه باصطدام الرؤوس مرات متتالية ، لكنها تعود لتأكيد أن مسألة التقبيل لا تتعلق بمن يتحكم ويفرض أسلوبه على الآخر، بقدر ما هو تعبير عن حبك ومودتك أو اشتياقك لشخص ما، مضيفة: «لو كان الأمر بيدي لقبلت من أحبهم وأشتاق إليهم فعلًا وليس كل من أعرفه، لكننا مضطرون في بعض الأحيان للمجاملة ، وأحرص دومًا على إظهار مشاعري لمن أحبهم بالعناق والتقبيل عند لقائهم، ولا أعد ولا أحصي ما أقوم به، فهي لحظة تعبير خارجة على تلك الحسابات».

, , , , ,