وجدنا عليه آباءنا

لكل زمنٍ عادات ومعتقدات تناسبه، لكننا ولدنا في زمنٍ لم يتحرك لمواكبة ظروفه منذ عقود، لذلك نُسائل ما وجدنا عليه آباءنا.