الأقل حظًّا

«رايتشل» ليست معجبة بالأمومة: الإنجاب ﻻ يُكمِّل المرأة

هل تعرف أغنية روضة الأطفال القديمة التي تحكي عن التقبيل أثناء الجلوس على الشجرة؟ يبدأ الأمر بالحب، ثمّ يتلوه الزواج، ثمّ إنجاب الأطفال في النهاية. أتذكر غناء هذه الأغنية كثيرًا في طفولتي، على الرغم من أنّنا في ذلك الوقت كنا نخاف من الأمراض التي تنتقل عن طريق تقبيل أي شخص.

بعد ذلك، رأيت كثيرًا من أعز صديقاتي تُخطبن وتتزوجن وتحملن في غضون بضع سنوات. كررت بعضهنّ هذه الخطوات. أنا سعيدة من أجلهنّ، وأحب قضاء الوقت مع أطفالهنّ، ولكني قد أختار أﻻ أسير على خطاهن.

إنّه شيء مخيف حقًا أن أعترف بهذا الأمر. وعلى الرغم من أنَّ عددًا كبيرًا من النساء البالغات في الولايات المتحدة ليس لديهنّ أطفال (47.6٪ بين سن 15 و44 عامًا، وفقًا لمسح سكاني أجراه مكتب الإحصاء الأمريكي)، تظل فكرة أن تستبعد امرأة خيار الأمومة من المحرمات. ما زال هناك اعتقاد سائد بأنَّ الأمومة هي الخطوة المنطقية التالية للنساء بعد الزواج، والنساء اللواتي يخترن مقاومة هذا الاتجاه يُنظر لهنّ بعين الحيرة، بل والشك.

لا أحد في مأمن من مثل هذا الحُكم، ولا حتى الشهيرات مثل جنيفر أنيستون، الممثلة البالغة من العمر 47 عامًا، التي ذاع صيتها بعد دور «رايتشل» في مسلسل «Friends» في التسعينات، والتي أمضت نصف حياتها في دائرة الضوء القاسية في هوليوود، وأصبحت بمنزلة المتحدثة باسم النساء اللاتي لم ينجبن. وقد قضت الصحف سنوات عديدة، وأنفقت أموالًا كثيرة من أجل التطفل والتدخل في حياتها الشخصية، وتحديدًا عدم إنجابها للأطفال.

تابعنا على فيسبوك: منشور Manshoor

في مقال بصحيفة هافينغتون بوست يوم 11 يوليو، ردّت أنيستون على شائعات غير صحيحة تقول بأنها حامل، وقدّمت ردًا قويًا على فكرة أنَّ المرأة تبدو ناقصة دون وجود طفل في حياتها:

نحن نشعر بالكمال مع زوج أو طفل أو دونهما. نحن اللاتي نقرر الأفضل عندما يتعلق الأمر بأجسادنا.

«نحن نشعر بالكمال مع زوج أو طفل أو دونهما. نحن اللاتي نقرر الأفضل عندما يتعلق الأمر بأجسادنا. هذا القرار لنا، ولنا وحدنا. دعونا نتخذ هذا القرار لأنفسنا وللنساء الشابات في هذا العالم اللاتي يتطلعنّ إلينا كمثال يحتذى به. دعونا نتخذ هذا القرار بوعي، بعيدًا عن ضوضاء الصحف والمجلات. نحن ﻻ نحتاج إلى الزواج أو الأمومة لنشعر بالكمال. يجب علينا أن نقرر بأنفسنا أن نعيش في سعادة طوال حياتنا».

قد تكون أنيستون المرأة غير المناسبة لإعطاء نصائح إيجابية عن الجسد، فبقوامها النحيف، وبشرتها الشاحبة، وشعرها المثالي، تجسّد أنيستون كل معايير الجمال التقليدي، لكنها كانت من أبرز المؤيدين لعدم إنجاب النساء للأطفال خلال سنوات عديدة. في عام 2015، قالت لمجلة «Allure»: «لا أحب الضغط الذي يمارسه الناس عليّ، وعلى المرأة؛ لأنها فشلت في الإنجاب. أعتقد أنَّ هذا ليس عدلًا. قد لا يكون لدى المرأة طفل، ولكن هذا لا يعني أنها ﻻ تشعر بالأمومة والرعاية: تجاه الكلاب، أو الأصدقاء، أو أطفال الأصدقاء ».

ثمة العديد من الأسباب الوجيهة التي تدفع المرأة إلى اختيار عدم إنجاب أطفال.

في الواقع، ثمة العديد من الأسباب الوجيهة التي تدفع المرأة إلى اختيار عدم إنجاب أطفال، فمع أننا اتخذنا خطوات كبيرة في محاولة لإغلاق الفجوة في الأجور بين الرجل والمرأة، مازالت المرأة تعاني من أجل تحقيق المساواة في الأجور في مكان العمل، وإنْ نجحت النساء في ذلك، فقد يواجهن التحيّز من أرباب العمل الذين لا يريدون دفع الرواتب أثناء إجازة الولادة والذين يفترضون أنَّ الأطفال يجعلون الثقة بالأمهات تنخفض أو يقللون التزامهن تجاه الشركة. هذا ما يسمى بــ«عقوبة الأمومة» وهو أمر يؤثر أيضًا في الأجور. هذا إضافة إلى النفقات الخاصة بالطفل مثل الرعاية والتعليم، وفجأة يبدو عدم وجود أطفال «قرارًا عقلانيًّا»، كما قالت الصحفية ليز بلانك.

وبالإضافة إلى النساء اللواتي يخترن عدم الإنجاب، هناك العديد من النساء الأخريات غير القادرات على اتخاذ مثل هذا القرار. أما بالنسبة لامرأة سحاقيّة، فتبدو الخيارات محدودة إلى حد كبير؛ لأنَّ إنجاب طفل يتطلب تخطيطًا، وخدمات لوجستية إضافية، ومالًا.

ولكن بالقدر نفسه من الأهمية، يجب عدم قياس الفضيلة الأنثوية لدينا عن طريق القدرة أو الرغبة في الإنجاب. وكتبت كاثرين ماير في صحيفة «TIME»: «إنَّ إنكار بهجة الأمومة يعني التشكيك في قدرتك على الحب غير المشروط، والرعاية، ونكران الذات من أجل الآخرين، والتفاني من أجل رفاهية الأجيال المستقبلية وخدمة بلدك». نحن في عام 2016 وعقيدة «القدر المتجلي» أصبحت شيئًا من الماضي، ولم يعد هناك أي شيء «وطني» بشأن الإنجاب.

ربما الحُجة الأكثر ضررًا هي فكرة أنَّ المرأة تستطيع فهم الحب الحقيقي فقط عندما تنجب طفلًا. وهذا ليس صحيحًا، إنّه السبب في أنني أحب تفسير أنيستون حول تحديد «عيش بقية حياتنا في سعادة».

لا يوجد مقياس عالمي للحب، ولا مستوى معين أيضًا. يمكن أن تحب شريك حياتك بعمق وبشكل كامل من دون أطفال. (في الواقع، بعض الأبحاث تشير إلى أن إنجاب الأطفال يجعل المتزوجين في الولايات المتحدة أقل سعادة). يمكنك أيضًا التخلص من الغيرويّة وأن تجد الوفاء في علاقاتك مع الأصدقاء، وفي حياتك المهنية، أو مع القطط. مَن يهتم بأمرك أصلًا!

الحب هو الحب بغض النظر عمَّن يمنحنا إيّاه.

 

المصدر: Quartz

, ,