حياة السرية لعامل بمجال مساعدة اللاجئين في بريطانيا: لا أحد يقف بجانبهم إلا نحن

المشكلة أن الشباب يبدون مرهقين وأكبر سناً لدى وصولهم كطالبي لجوء إلى المملكة المتحدة بسبب  الأهوال التي مروا بها وعايشوها، مثل المخاطرة بالغرق في عبور البحر الهائج ليلاً، والانزلاق من  أسفل الشاحنات حيث يختبئون على طرقات غريبة وقاسية، وربما التجمد حتى الموت داخل تلك الشاحنات. لذلك غالباً ما يقيَّمون على أنهم في العشرين من عمرهم، لأن لديهم تفاحة آدم أو آثار شعر في وجوههم، في حين أنهم في الواقع أصغر من ذلك بكثير. يتلمسون وجوههم غير مصدقين، ثم تُنزع منهم هوياتهم، ويُلقى بهم في شوارع المملكة المتحدة.