فن وهندسة

هدايا الويك إند: يقدمها الشاعر المصري مصطفى إبراهيم

التصميم: منشور

كتَبَنا مصطفى إبراهيم، بتساؤلاتنا الحائرة ومشاعرنا المرتبكة وأفعالنا الفوضوية. وجدنا أنفسنا داخل صفحاته. لم يهتف بنا، لم يُلقِ الخُطَب، لم يصوِّرنا في أيٍّ من كلماته أبطالًا خارقين. تحدث إلينا وتناولنا كما نحن، بكل اضطراباتنا وصفاتنا التي قد ينبذها العالم.

قدَّم شعره في ديوانين، نشر أولهما «ويسترن يونيون فرع الهرم» عام 2011، والثاني «المانيفستو» في 2013.

نشرنا عنه في «منشور» موضوعًا بعنوان «دليل شخصي للفلسفة وعلم النفس في شعر مصطفى إبراهيم»، لكننا لم نكتفِ، وطلبنا منه أن يتحدث إلينا أكثر، ويقترح علينا ما نقرأ، وما نشاهد، وما نسمع.

الكتب

الأفلام

أول معرفتي بالسينما اليونانية والمخرج العبقري «ثيو أنجيلوبوليس». الفيلم إنساني، يؤدي بطولته طفلة وطفل وموسيقى، أبدعت في تأليفها «إليني كارايندرو»، التي بالمناسبة صنعت كل موسيقى أفلام أنجيلوبوليس، وكونت معه ثنائيًّا من الصعب جدًّا أن يتكرر بكل هذا الجمال.

فيلم بلجيكي، فانتازي كوميدي إنساني، يسأل: ماذا لو كان للإله ابنة لم نسمع بها أبدًا؟ وماذا لو قررت الانقلاب عليه؟

من أعذب ما شاهدت في السينما الألمانية. فيلم إنساني يدور عن فترة انهيار الشيوعية وسقوط جدار برلين، من خلال قصة أسرة ألمانية، أفنت الأم حياتها من أجل الحزب الاشتراكي الألماني بعد أن هجرها زوجها إلى ألمانيا الغربية.

فيلم أرجنتيني ممتع، يفي بما يعد به اسمه تمامًا، من خلال تقديم ست حكايات منفصلة لن تستطيع أن تغمض عينيك للحظة خلالها. الفيلم بجانب إثارته يغوص في أكثر المناطق ظلامًا داخل النفس البشرية.

فيلم لبناني يحكي عن بيروت خلال الحرب الأهلية، عن طريق علاقة صداقة بين صبيين، تتفتح أعينهما على الحياة معًا بينما يتداعى العالم من حولهما.

فيلم إنجليزي عذب ومخيف، عن تخيل محتمل لنهاية العالم، وعن قدرة البشر اللانهائية على التكيف، ورغبتهم المستمرة في الحياة حتى لو فقدوا كل شيء.

فيلم إسباني يحكي قصة حياة كاتب، يتعرض لحادث خلال شبابه يجعله عاجزًا عن الحركة بشكل كامل، حتى إنه لا يستطيع الانتحار بنفسه، فيلجأ بعد أن قارب الخمسين إلى القضاء للحصول على هذا الحق. «خافيير بارديم» يقدم أداءً استثنائيًّا في الفيلم.

فيلم كوري عن رجل يتعرض للاختطاف من قبل مجهولين لمدة 15 عامًا، لم يرَ خلالها خاطفيه، لم يرَ أحدًا على الإطلاق. وبعد تحرره، يدخل في قصة غريبة يفهم من خلالها ما حدث.

فيلمي المفضل في الأيام العصيبة، مأخوذ عن قصة حقيقية للصعود من تحت الصفر. أداء من أجمل ما يمكن من ويل سميث. يحوي الفيلم كمية من الطاقة الإيجابية ستكفيك حتى نهاية يومك السيئ على الأقل.

لأكثر من ساعتين من المتعة السينمائية الصافية والموسيقى، نشاهد قصة حياة الموسيقار موتسارت، يرويها ألد اعدائه خلال هذه الفترة، الموسيقار «سالييري». فيلم عن الغيرة في الفن والموهبة والإخلاص لهما.

«Departures»

فيلم ياباني إنساني رائع، يدور حول شاب يتقدم للحصول على وظيفة تكفين وتزيين الموتى، كي يلقوا أهلهم للمرة الأخيرة في أبهى صورة ممكنة.

الموسيقى

  • «هالة والدراويش»، عمار الشريعي
  • «الكيت كات»، راجح داوود
  • «سلطان»، فهير أتاكوغلو
  • «يا مايلة عالغصون»، فيروز
  • «Still Loving You»، فرقة «Scorpions»
  • «Landscape in the Mist»، إيلين كارايندرو
  • «Goodbye Lenin»، يان تيرستن
  • «Nah neh nah»، فايا كون ديوس
  • «Chan Chan»، فرقة «Buena Vista Social Club»
  • «Vaporous»، فرقة «Elsiane»