فن وهندسة

هدايا الويك إند: تقدمها الكاتبة الكويتية دلع المفتي

التصميم: منشور

أرسل لي الأصدقاء في «منشور» طلبًا للمشاركة في الاقتراحات الأسبوعية على القراء، من كتب وموسيقى وأفلام. أخبروني أنهم يستضيفون المؤثرين في مجالاتهم كل أسبوع. ومع أني لا أعتبر نفسي من المشاهير ولا من المؤثرين، قلت لدلع: اكتبي القائمة وارسليها ربما «تؤثرين».

الأفلام

هناك الكثير من الأفلام التي حفرت أسماءها في ذاكرتي ولا يمكن أن أنساها، وهذه بعضها:

فيلم إيطالي قديم من أروع الأفلام التي شاهدتها، عن رجل يهودي في إيطاليا يوظف خياله لمساعدة أطفاله على تخطي عذابات السجن النازي الذي اعتقلوا فيه. يمزج الفيلم التراجيدي بالكوميدي بالإنساني بأسلوب سلس رائع لا بد أن يبهرك.

من أشهر الأفلام الأمريكية التي أُنتجت في السنوات الماضية. قصة شاب عانى من شلل الأطفال في صغره وتعثر في التعليم، فأصبح ذا مستوى ذكاء منخفض، لكنه صارع الحياة ببراءته وحبه وانتصر.

مشهد رأس الحصان لا يختفي من ذاكرتي. أنا لا أحب الأفلام العنيفة، لكن هذا الفيلم أيقونة في السينما الأمريكية. يحكي عن عائلة كورليوني، إحدى أهم عائلات المافيا الإيطالية، وعلاقاتها المتشابكة بين العائلة والسياسة والحب.

فيلم موسيقي أمريكي، بطولة الرائعة جولي أندروز. يحكي عن قصة راهبة نمساوية تركت الدير لتصبح مربية لسبعة أطفال أبوهم ضابط بحري، بعد أن توفيت زوجته.

أعتبره فيلم طفولتي، عايشته وحفظته كلمة كلمة وغنيت معه، شاهدته عشرات المرات وفي أي لحظة يُعرض على أي محطة أجلس وأتابعه.

فيلم كلاسيكي أمريكي عن الرواية الوحيدة للكاتبة الأمريكية مارغريت ميتشل، يحكي عن فترة الحرب الأهلية الأمريكية وقصة فتاة بسيطة، سكارليت أوهارا، تسعى للسلطة والمال. وعندما يقع في حبها صاحب السلطة والمال، لا تبادله سوى الكره والحقد.

فيلم دراما وخيال علمي وكوميدي هندي. ولأن الفيلم هندي، ولأنه صُور وأُنتج في الهند بلاد الأديان المتعددة، استطاع المخرج طرح عدة أفكار شائكة تخص جميع الديانات، وناقشها بطريقة سلسة وهادئة دون خدش أي من أساسياتها.

إنه البحث عن اليقين في أجمل صوره، ليصل لنتيجة يجسدها في مقولة: «جميعكم تقولون إن هناك إله واحد فقط، لكني أقول إن هناك اثنان: الإله الأول هو الذي خلقنا جميعًا، والإله الثاني أنتم من خلقتموه، أو بالأحرى اخترعتموه»، في إشارة لرجال الدين الذين يحتكرون الأديان.

فيلم إيراني رائع يحكي قصة طفلين يقعان في ورطة بطلها زوج من الأحذية، وكيفية معالجتها ببراءة أطفال أغرقهم الفقر والعوز والخوف من العقاب. يسردها الفيلم بطريقة رائعة تمزج بين البؤس والفرح، الحياة والموت، الطهر والبشاعة. الفيلم فاز بجائزة أفضل فيلم أجنبي في مهرجان الأوسكار.

الكتب

من أدب المهجر، ومن أكثر الكتب مبيعًا في التاريخ. كتبه اللبناني المغترب جبران خليل جبران باللغة الإنجليزية عام 1923، وتُرجم إلى 40 لغة.

يضم الكتاب 26 مقالة شعرية تحوي تأملات فكرية فلسفية مسرودة بأسلوب الحوار الداخلي لشخصية الكتاب الرئيسية، وأثر في تكوين شخصيتي مبكرًا، وهناك مقولات فيه حُفرت في ذهني وتعلمت منها، منها:

«أولادكم ليسوا لكم

أولادكم أبناء الحياة المشتاقة إلى نفسها، بكُم يأتون إلى العالم، ولكن ليس منكم.

ومع أنهم يعيشون معكم، فهم ليسوا ملكًا لكم

أنتم تستطيعون أن تمنحوهم محبتكم، ولكنكم لا تقدرون أن تغرسوا فيهم بذور أفكاركم، لأن لهم أفكارًا خاصةً بهم

وفي طاقتكم أن تصنعوا المساكن أجسادكم

ولكن نفوسهم لا تقطن في مساكنكم

فهي تقطن في مسكن الغد، الذي لا تستطيعون أن تزوروه حتى ولا في أحلامكم

وإن لكم أن تجاهدوا لكي تصيروا مثلهم

ولكنكم عبثًا تحاولون أن تجعلوهم مثلكم

لأن الحياة لا ترجع إلى الوراء، ولا تلذ لها الإقامة في منزل الأمس

أنتم الأقواس وأولادكم سهام حية قد رمت بها الحياة عن أقواسكم

فإن رامي السهام ينظر العلامة المنصوبة على طريق اللانهاية، فيلويكم بقدرته لكي تكون سهامه سريعة بعيدة المدى

لذلك، فليكن التواؤكم بين يدي رامي السهام الحكيم لأجل المسرة والغبطة

لأنه كما يحب السهم الذي يطير من قوسه، هكذا يحب القوس الذي يثبت بين يديه».

للباحث المغربي سعيد ناشيد. كتاب جريء يحمل أفكارًا جديدة وثورية حيال إعادة التعامل مع النص القرآني، على أساس تعبدي دون أي تحريض سياسي أو أيديولوجي قد يُنتج التطرف والتشدد والإرهاب.

يطالب ناشيد بنقل مركز ثقل الدين من الشريعة إلى العقيدة، ويحاول تفسير التشدد والتطرف والإرهاب الذي نعيشه اليوم، وكيفية محاربته بنصوص القرآن نفسه التي تحض على الصفح والعفو والتسامح، بدلًا من توظيف آيات معينة في خطاب العنف والكراهية (لغرضٍ في نفس يعقوب).

من أدب السجون، رواية لا يمكنني أن أنساها، موجعة تحفر جروحها في روح القارئ، للكاتب المغربي الطاهر بن جلون، الذي كتبها باللغة الفرنسية مستلهمًا نصه من شهادة أحد المعتقلين السابقين في معتقل سري في المغرب.

تبدأ الرواية بثلاثة وعشرين سجينًا عاشوا يحلمون بالموت ويتمنونه لثمانية عشر عامًا، وتنتهي بأربعة مخلوقات مشوهة وقرار بإغلاق معتقل تزمامارت.

من أهم الكتب التي تشرح علاقة الشعوب بالسلطة، من تأليف الكاتب والطبيب والمؤرخ الفرنسي غوستاف لوبون، الذي تناول ظاهرة الجماهير بطريقة علمية تحليلية، وكيفية توجيهها من قبل السلطة سواء كانت إعلامية أو سياسية أو اجتماعية.

تأتي أهمية الكتاب في يومنا هذا لتفسير ما نراه من الإعلام العربي، وتسخيره أدواته لمناصرة دكتاتوريات مختلفة، وحفلات التطبيل والتزمير للسلطات التي نراها على وسائل التواصل الاجتماعي.

للكاتب السوري فراس السواح، الذي يعتبر من أهم من بحث في مجال الميثولوجيا وتاريخ الأديان في المنطقة العربية.

يسرد السواح في الكتاب مقارنات ومقاربات تخص الأساطير في كل من سوريا وبلاد الرافدين، وتأثيرها في الوجدانيات والروحانيات والإنسان القديم. يبدأ الكاتب رحلته بـ«سِفر التكوين»، مرورًا بقصة الطوفان، ثم الفردوس المفقود، وقابيل وهابيل، وانتهاءً بالإله المخلِّص والرحلة إلى العالم الأسفل.

يختصر السواح استنتاجاته في هذه المقولة: «الأسطورة حكاية مقدسة تقليدية، بمعنى أنها تنتقل من جيل إلى جيل بالرواية الشفهية، مما يجعلها ذاكرة الجماعة، التي تحفظ قيمها وعاداتها وطقوسها وحكمتها، وتنقلها للأجيال المتعاقبة، وتُكسبها القوة المسيطرة على النفوس».

للكاتب الأفغاني خالد حسيني. رواية «عداء الطائرة الورقية» عمل روائي تجري أحداثه في أفغانستان، منذ أواخر العصر الملكي وحتى صعود حركة «طالبان» واستيلائها على الحكم. قصة حزينة لصداقة بين طفلين أتيا من عالمين مختلفين وطبقتين متباعدتين، جمعتهما العلاقات الإنسانية التي انتصرت في النهاية.

هذه الرواية أحتفظ بها في ذاكرتي وأستدعيها في أوقات الكآبة والحزن لأشحن أملي بالإنسان من خلالها.

للكاتب السوري محمد الماغوط. كتاب مؤلم، ممتع، ساخر، جميل. يضم 132 مقالةً ونصًا قصيرًا، جمع بها الماغوط مآسي العرب ومعاناتهم وظلمهم على يد حكامهم ليصبح شهادة للتاريخ.

كتب الكاتب زكريا تامر مقدمة الكتاب، ويقول فيها: «إن الأوطان نوعان، مزورة وحقيقية. أما الأوطان المزورة فهي أوطان الطغاة، وأما الأوطان الحقيقية فهي أوطان المدنيين الأحرار، والولاء لوطن الطغاة خيانة للإنسان، فإذا خان الماغوط وطنه إنما هو ينتصر لإنسانيته».

«إن هذا الحب في كل زمان وفي كل مكان، ولكنه يشتد كثافةً كلما اقترب من الموت». هكذا يقول كاتب الرواية الرائع غابرييل غارسيا ماركيز. رواية رومانسية بامتياز، عن الحب ومدى صموده في وجه الزمن.

كتاب مهم للباحث الاجتماعي العراقي علي الوردي، يتناول فيه دور رجال الدين الذين أسماهم «وعاظ السلاطين»، ودورهم في إصلاح أو إفساد المجتمعات المسلمة، وتغليب كلمة السلطة على كلمة الشعب.

ومع أن الكتاب كُتب منذ أكثر من 50 عامًا، فإن حالنا لا يزال كما هو دون أقل تغيير.

الموسيقى

 دعونا نضع أم كلثوم وفيروز وعبد الحليم ووردة وصباح فخري على طرف ولا نناقش أغانيهم، فهم يظلون بالنسبة لي أيقونات الموسيقى العربية، وكل واحد منهم له مكانة معينة، مزاج معين، نغم معين.

أعتبر أصالة وأسماء المنور من أفضل المطربات العربيات، وصوتهما من أجمل الأصوات العربية على الساحة في الوقت الحاضر، وأسمع لهما كل ما تغنيان.

أما الأغاني التي أحبها وأسمعها بشغف دون إبداء أسباب فهي:

  • «أمانة عليك يا ليل طول»، كارم محمود
  • «لاموني اللي غاروا مني»، الهادي الجويني
  • «آمنت بالله»، لور دكاش
  • «جفنه علَّم الغزل»، محمد عبد الوهاب
  • «ليه خليتني أحبك»، ليلى مراد
  • «زي العسل»، صباح

أحب الأغاني الخفيفة التي تبث طاقة إيجابية في روحي، ومنها:

  • «بحب الناس الرايقة»، رامي عياش وأحمد عدوية
  • «ثلاث دقات»، أبو ويسرا
  • «C'est la vie»، أو «إنها الحياة» بالفرنسية، الشاب خالد
  • «يتعلموا»، عمرو دياب
  • «حلوة يا بلدي»، داليدا

ومن الأغاني الأجنبية أحب:

  • «I Will Always Love You»
  • «Hotel California»
  • «Imagine»
  • «Hello»
  • «Je t'aime»