فن وهندسة

في كوميكس «Archie».. مراهقون لا يشيخون أكثر من 75 عامًا

الصورة: Archie

بعيدًا عن تيار صناعة الكوميكس في أمريكا، الذي يحتفي باﻷبطال الخارقين وحكايات إنقاذهم العالم من اﻷهوال، التي لا ننكر بالطبع حبنا لها حتى اﻵن، ظهر فتى مراهق لا يختلف عنا في شيء، وسرعان ما وقع اﻷمريكيون في حبه بفضل حكاياته ذات الطابع الهزلي التي تختلط كثيرًا بالرومانسية.

«آرشيبولد آرنولدز» الشهير بـ«آرتشي»، ورفقته الذين انضموا تباعًا إليه على مدار كل هذه السنوات، وباتوا مع الوقت رافدًا مؤثرًا في الثقافة الشعبية الأمريكية.

لكن ما الذي أوصل عصبة المراهقين العائشة في بلدة صغيرة نائية، إلى مقارعة عمالقة صناعة القصص المصورة، وكل ترسانات اﻷبطال الخارقين التي هيمنت على صورة هذه الصناعة؟

بين طواحين السياسة والاقتصاد.. والحرب

خلال ما وُصِف بأنه أسوأ أزمة اقتصادية عصفت بأمريكا على مدار تاريخها (أزمة 1929 أو الكساد الكبير)، كان النيويوركي «جون إل غولدووتر» الذي عمل في بدايات حياته محررًا إخباريًّا، طاف جميع أرجاء العالم حتى عاد إلى نيويورك ليؤسس شركته الخاصة المختصة آنذاك في الشحن، وعقد صفقة تجارية مع الناشر «لويس سيلبركلايت» لشراء اﻷعداد القديمة المكدسة لديه من المجلات التي كان يصدرها مقابل أسعار زهيدة لبيعها خارج اﻷراضي اﻷمريكية.

أتت الصفقة ثمارها لوقت قصير جدًّا، وكانت ستستمر لولا اندلاع الحرب العالمية الثانية في أوروبا.

لكن ترتب على الصفقة شراكة تجارية متينة، وقرر غولدووتر وسيلبركلايت تغيير وجهتهما نحو مجال القصص المصورة، الذي شهد في ذلك الوقت انتعاشة كبرى وبدايات مبشرة لصناعة ضخمة، خصوصًا مع قصص اﻷبطال الخارقين.

قرر الرجلان أن يضما إليهما شريكًا ثالثًا: «موريس كوين»، مدير اﻷعمال الذي عمل عن كثب مع سيلبركلايت في مجال النشر، ليؤسس ثلاثتهم البذرة الأولى لواحدة من أكبر دور النشر اﻷمريكية المختصة في القصص المصورة في نوفمبر 1939، أي بعد شهرين من اندلاع الحرب التي كانت أمريكا وقتئذ لا تزال في موقف الحياد منها، وهي الشركة التي حملت الحروف الأولى من أسمائهم: «MLJ Comics».

كانت فاتحة هذه الشركة الوليدة ثلاثة إصدارات: «Blue Ribbon Comics» و«Top Notch Comics» و«Pep Comics»، والتي كانت تجاري صرعة اﻷبطال الخارقين ومعادلتها التي أثبتت نجاحها في تلك الحقبة التي يراها كثيرون «العصر الذهبي للقصص المصورة».

آرتشي هو البطل العادي، الذي تشبه مغامراته حياتنا العادية اليومية.

كان الرهان اﻷكبر على شخصية «The Shield» التي ظهرت للمرة اﻷولى من خلال مطبوعة «Pep Comics». لكن مع تصدرها عددًا من أغلفة هذه المطبوعة، كانت هناك شخصية أخرى تزاحم لتخلق مكانها الخاص.

اﻹنسان والسوبرمان

آرتشي محمولًا على كتف «The Shield» على غلاف أحد أعداد مجلة «Pep Comics» - الصورة: Archie

بالطبع لن نتحدث عن نيتشه هنا، ولا عن زرادشت الذي انسابت كلماته على لسانه، وإنما عن الضيف الجديد الذي وفد إلى المطبوعة، ليس فقط لكي يزاحم «The Shield» في مركزيته، وإنما ليزيحه عن صدارة كل شيء.

في لحظة تجلٍّ، فكر غولدووتر في الاتجاه عكس التيار. فبينما تهافتت جميع الشركات في ذلك العصر، ومن بينها شركته، على تقديم قصص اﻷبطال الخارقين بمختلف أنواعهم، جال في ذهنه أنه يمكن لشخص عادي ولا يتمتع بأي قوى خارقة أن يكون محبوبًا مثلهم، لم لا؟ ما الذي يمنع؟

كانت البداية عام 1941، ومع ازدياد وطأة الحرب التي تركت آثارها في صناعة النشر، وأدت إلى فرض القيود على تزويد المنتجات الورقية، جاء العدد الثاني والعشرين من «Pep Comics» شاهدًا على ولادة الوافد الجديد، العادي الذي ورد في تصورات غولدووتر وشاركه فيها الرسام «بوب مونتانا»: «آرشيبولد أرنولدز»، أو المعروف في جميع أرجاء العالم اختصارًا بـ«آرتشي».

فتى في عمر المراهقة، من أصول أسكتلندية، أصهب الشعر، ذو نمش على وجنتيه، ابن وحيد لأسرة من الطبقة المتوسطة، يعيش في بلدة صغيرة تدعى ريفرديل، يرتاد المدرسة الثانوية، يلعب كرة السلة وكرة القدم اﻷمريكية والبيسبول، يعشق السيارات وله صولات وجولات مع سيارته، يعشق الموسيقى حتى إنه أسس فرقة موسيقية في مرآب منزله.

يعيش في مثلث حب بات واحدًا من علامات عالمه: إحداهما شقراء: «بيتي كوبر»، وتنتمي هي اﻷخرى للطبقة المتوسطة، والثانية ذات شعر داكن: «فرونيكا لودج»، وهي ابنة أغنى رجل في ريفرديل بأسرها، والتي انضمت لعوالم آرتشي لاحقًا بعد سنوات.

بات مثلث الحب هذا من أكثر الثيمات التي ارتكزت عليها كثير من قصص آرتشي حتى اﻵن، بل حتى صار للفتاتين سلسلتيهما الخاصة التي تحمل اسميها، وكذلك الحال مع صديقه المقرب «جاغهيد» ذي الشخصية الكتوم وغطاء الرأس الملفت للنظر.

مع ظهور آرتشي في الصورة، بدأت الموازين تنقلب رويدًا لصالحه على حساب «The Shield»، وبعد ظهور خجول على أغلفة أعداد المجلة في بداياته، بدأت مساحته على الغلاف تتزايد بالتزامن مع تنامي شعبيته بين القراء، للدرجة التي أوصلت «The Shield» إلى أن يحمله على الأكتاف في أحد اﻷغلفة، وبدأ هذا الفتى في التهام الغلاف لوحده تقريبًا مع كل عدد تالٍ حتى بات المتصدر الوحيد للأغلفة في نهاية المطاف، ما أدى إلى تغير اسم الشركة نفسها ليصبح على اسم الفتى الذي رفع أسهمها عاليًا في السماء.

مع مرور السنوات، توالت نجاحات آرتشي وشعبيته بين القراء، واتسع نطاق عالمه مع انضمام مزيد من الشخصيات، مثل «سابرينا سبيلمان» الساحرة المراهقة، وفريق «جوسي آند ذا بوسي كاتس»، ووجدت طريقها من الورق إلى شاشات التلفزيون من خلال مسلسل رسومي في عام 1968.

صمت «الكومفورت زون»، ونداء المغامرة

على غرار بلدة ريفرديل الهادئة الساكنة، كذلك وصل الحال بقصص آرتشي المصورة عقب تسليم الراية ﻷجيال جديدة من عائلتي غولدووتر وسيلبركلايت بعد تقاعد اﻵباء المؤسسين بعد رحلة نجاح طويلة. فقد اعتمد الأبناء الجدد على استقرار معدلات المبيعات التي تحققها القصص المقدَّمة من الشركة بنفس المعادلة في كل مرة دون تغيير أي عنصر فيها، ودون أي مجازفات بما يخالف طبيعة «آرتشي» التي جاءت كلها في اﻷساس مخاطرة قررت أن تسير في بدايتها عكس ما يرى السوق، ما هدد بخروجها من المنافسة تمامًا والاكتفاء بجمهورها المهتم فقط، إلى أن جاءت لحظة الصحوة.

تروي إحدى حلقات يوتيوب التي قدمتها قناة «Nerdsync» عن تاريخ قصص آرتشي المصورة، عن لحظة الصحوة التي صنعت نقلة كبرى في عالم «آرتشي» بعد حلول الألفية الثالثة، إذ آلت الشركة بعد وقت إلى نانسي سيلبركلايت وجون غولدووتر، واحتدم الصراع بينهما حول رؤاهما لمستقبل قصص «آرتشي».

طالت محاولات تطوير آرتشي كل شيء، شخصيات وأحداث وحتى ثيمات القصص ذاتها.

رأت نانسي أنها يجب أن تتحول إلى وسيلة تربوية تشجع القراء الصغار على القراءة، بينما رأى جون أن هذه القصص لم تعد تنتمي لعالمنا المعاصر بصورتها التي كانت عليها وقتئذ.

في يوم من اﻷيام، حين ركب جون القطار، وكان يقرأ بعض من أعداد آرتشي، فإذ بسيدة تجلس بجواره وتعلق متعجبة من أن هذه القصص المصورة ما زالت تصدر حتى هذه اللحظة، ما استلزم وقفة جادة وفتح الباب أمام رياح التغيير، حتى لو كان ثمن هذا صدامًا مفتوحًا مع نانسي ذات الرؤية المحافظة النابعة من عملها مُعلمة، التي كرهت كل اﻷفكار المطروحة، وظلت متمسكة بما كانت تراه، مع التصميم على الاحتفاظ برؤاها حتى ولو بالقوة.

تحولت الشركة في هذا الوقت إلى ساحة حرب مفتوحة، ومرت بكمية كبيرة من الدعاوى القضائية وافتعال المشكلات مع الموظفين، حتى استسلمت نانسي في النهاية للأمر الواقع، لتصير مُشارِكة في رئاسة إدارة الشركة لكن دون أي صدى ملموس لرؤيتها، أمام النجاح الذي حازته «آرتشي» بأفكارها الجديدة.

من بين اﻷفكار الجديدة التي بزغت، تعامُل «آرتشي» مع ثيمات أكثر نضجًا لم يسبق لها التعامل معها، فجرى تدشين سلسلة بالغة النجاح عن زيجات آرتشي مع «بيتي» و«فيرونيكا» في سلسلة «Life With Archie»، وإدخال شخصية ذات ميول مثلية للمرة اﻷولى في عالم ريفرديل، وهي شخصية «كيفين كيلر».

إضافة إلى ذلك، أعيد تقديم شخصيات آرتشي وريفرديل ضمن ثيمات رعب في سلسلة «Afterlife with Archie» التي تُعَد واحدة من أنجح ما قُدمت على اﻹطلاق، إذ لجأت إلى ثيمة «نهاية العالم وظهور الزومبي». وأيضًا سلسلة أخرى نرى فيها جانبًا داكنًا للساحرة «سابرينا»، وهي السلسلة التي تحولت في 2018 إلى مسلسل تلفزيوني تقدمه «نتفليكس». وكذلك سلسلة من بطولة فيرونيكا تظهر فيها مصاصة دماء، وسلسلة لـ«جاغهيد» في عالم المستذئبين.

انتعشت القصص المصورة مع هذه النقلة النوعية الجديدة التي جرت لها، ولم تنتهِ المغامرة عند الحد، بل جاءت النقلة الكبرى بعد العدد 666، حين قررت الشركة تغيير السلسلة بالكامل، والبدء من جديد، مع تغيير الطابع البصري لكل الشخصيات وإعادة تقديم قصصها بنكهة العصر، تحت شعار «الثبات الوحيد هو التغير»، وهي المجازفة الكبرى التي اتخذتها الشركة منذ نشأتها على اﻹطلاق، ما صادف ترحابًا عارمًا من متابعي السلسلة.

باتت خطط الشركة أكثر طموحًا من ذي قبل مع التوجه إلى التلفزيون مع مسلسلها الناجح «Riverdale» الذي وصل إلى موسمه الثالث.

لا يجب أن ننسى اسمًا مهمًّا له فضل كبير في صحوة آرتشي، وهو «روبرتو أغواير ساكاسا»، عاشق آرتشي اﻷزلي والقادم من عالم الكتابة المسرحية والتلفزيونية، وصاحب اﻷيادي البيضاء على كثير من اﻷفكار الجديدة التي باتت تقدمها في السنوات الأخيرة، وأصبح مديرًا إبداعيًّا للشركة بعد تقديمه أولى سلاسل الرعب الجديدة «Afterlife With Archie» و«Chilling Adventures of Sabrina»، إضافة إلى سلسلة أخرى ناجحة دمجت بين عالمي آرتشي والمسلسل التلفزيوني الشهير «Glee».

 

المفارقة الكبرى أنه قبل تَولِّي روبرتو هذا المنصب بسنوات طويلة، كان كتب مسرحية من وحي خياله في عام 2003، حملت اسم «Archie's Weird Fantasy»، والتي أعادت تخيل آرتشي رجلًا مثليًّا يخرج من بلدته ريفرديل متجهًا إلى مدينة نيويورك لبدء حياة جديدة، لكن المسرحية لم تر النور بعد قرار أصحاب الشركة بإيقافها ﻷنهم رأوا فيها تشويهًا لميراث آرتشي وخروجًا عن المألوف.

جعبة آرتشي التي وصلت إلى عددها رقم 700 في 21 نوفمبر 2018، يبدو أنه ما زال فيها كثير جدًّا يكفل لنا أن نرى هذه الشخصيات أمامنا كأنها تعيش ألف حياة، لكن بنفس العناصر. فمن أواخر السلاسل التي أطلقتها آرتشي على سبيل المثال، كانت إعادة تصور شخصيات آرتشي في زمن الحرب العالمية الثانية التي شهدت ميلاد الشخصية في المقام اﻷول، وسلسلة يتقاطع فيها عالم آرتشي مع عالم باتمان.